شلقم: ليبيا فجرت الطائرة الفرنسية
آخر تحديث: 2011/7/18 الساعة 16:01 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/18 الساعة 16:01 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/18 هـ

شلقم: ليبيا فجرت الطائرة الفرنسية

شلقم في حديث سابق مع الجزيرة
قال وزير الخارجية الليبي السابق عبد الرحمن شلقم إن ليبيا مسؤولة عن الهجوم الذي استهدف الطائرة الفرنسية "يو تي إيه دي سي 10" عام 1989، وإن تفجير طائرة لوكربي كان ردا على الغارات الأميركية عام 1986.
 
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها شلقم صحيفة قال فيها إن جهاز المخابرات الليبية فجر الطائرة لاعتقاده بأنها كانت تقل محمد المجريف أحد زعماء المعارضة لنظام معمر القذافي بيد أن المستهدف لم يكن على متن الطائرة.
 
وأضاف المسؤول الليبي المنشق أن عملية تفجير طائرة لوكربي كانت ردا انتقاميا على الغارة التي نفذتها الطائرات الأميركية على باب العزيزية عام 1986 ردا على هجوم ملهى "لا بيل جي" في برلين الغربية والذي راح ضحيته مواطنون أميركيون.
 
وأكد شلقم أن هذا الهجوم تم تنفيذه من قبل مهندس الإلكترونيات سعيد راشيد الذي ينتمي لجهاز الاستخبارات الليبي، وتناول في حديثه للصحيفة المذكورة العلاقات العاصفة بين العقيد القذافي وعدد كبير من زعماء الدول العربية.
 
وترجع الوقائع التي سردها شلقم إلى 19 سبتمبر/ أيلول 1989 عندما تحطمت طائرة "دي سي 10" الفرنسية بينما كانت تقوم برحلة بين برازافيل وباريس عبر انجمينا وراح ضحيتها 170 راكبا بينهم 54 فرنسيا وطاقم الطائرة.
 
وكانت الجماهيرية الليبية قد وافقت عام 2004 على دفع 170 مليون دولار تعويضات لأسر ضحايا الطائرة الفرنسية.
 
كما قامت بدفع تعويضات مالية لأسر ضحايا حادثة لوكربي التي راح ضحيتها 270 شخصا عام 1988، والتي اتهم الليبي عبد الباسط المقرحي بالوقوف وراءها وحكم عليه بالسجن في أسكتلندا إلى حين إطلاقه العام الماضي بصفقة بين غلاسكو وطرابلس بدعوى الظروف الصحية للمقرحي.
المصدر : وكالات

التعليقات