وفاة مواطنة توتر أجواء البحرين
آخر تحديث: 2011/7/17 الساعة 17:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/17 الساعة 17:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/17 هـ

وفاة مواطنة توتر أجواء البحرين

من تجمع للمعارضة قرب المنامة يوم الجمعة الماضي

عادت أجواء التوتر إلى البحرين بعد إعلان المعارضة وفاة مواطنة جراء استخدام الأمن للغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين، وسط أنباء عن عزم جمعية الوفاق الانسحاب من جلسات الحوار الوطني.
 
فقد ذكرت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة أن مواطنة تدعى زينب حسن آل جمعة -من ذوي الاحتياجات الخاصة- توفيت الجمعة نتيجة استنشاقها الغازات الخانقة والمسيلة للدموع التي ألقتها قوات الأمن في قرية مهزة وقرى سترة خلال استخدامها "القوة المفرطة والعقاب الجماعي" ضد الأهالي واستهداف البيوت.
 
وأوضحت الوفاق -في خبر صحفي أذاعه قسمها الإعلامي- أن المواطنة زينب كانت مستلقية على سريرها في الوقت الذي كانت تشهد المنطقة احتجاجات سلمية وتجمعات للتعبير عن الرأي قوبلت بإغراق المنطقة -التي يقع بجوارها منزل آل جمعة- بكميات كبيرة من الغازات.
 
بيد أن مدير إدارة الإعلام في وزارة الداخلية البحرينية المقدم محمد بن دينة نفى السبت صحة الأنباء التي تحدثت عن وفاة المواطنة زينب جراء استنشاقها للغاز، موضحا أن الطاقم الطبي الذي انتقل إلى موقع الحادث أكد أن وفاتها كانت طبيعية.
 
سلمان لوح بالانسحاب من الحوار
مظاهرات الجمعة
وشارك عشرات الآلاف من البحرينيين في تجمع حاشد نظمته جمعية الوفاق المعارضة الجمعة في منطقة بلاد القديم قرب العاصمة المنامة أي قبل يومين من اتخاذها قرارا بشأن الاستمرار في جلسات الحوار الوطني من عدمه.
 
وتجمع المشاركون للاستماع لخطبة رئيس جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان الذي قال إن الجمعية ستقرر -اليوم الأحد- ما إذا كانت ستنسحب من الحوار الوطني، داعيا إلى تحقيق إصلاحات تمكن المواطنين من التأثير بشكل أكبر على الحكومة.
 
كما أكد على أن جمعية الوفاق تطالب "بإصلاح جذري ديمقراطي يتمثل في حكومة منتخبة بإرادة شعبية ومجلس منتخب يتفرد بالصلاحية التشريعية والرقابية الكاملة ودوائر عادلة ونظام انتخابي شفاف ونزيه وقضاء مستقل وآمن من حيف وتعسف الأجهزة الأمنية"، نافيا أن تكون الجمعية تطالب بإسقاط النظام المتمثل بحكم أسرة آل خليفة في البلاد.
 
وأضاف أن الجمعية بانتظار رد الأمانة العامة لحركة المعارضة على الورقة التي تقدم بها وفد الوفاق الإسلامية قبل أن تتخذ موقفها النهائي من مواصلة المشاركة في جلسات الحوار الوطني، مجددا تأكيده على أن الوفاق تؤيد حوارا جديا شاملا يقدم حلا سياسيا طويل الأمد يحقق للبحرين التحول للديمقراطية ويبني دولة المؤسسات والقانون.
 
بيد أن النائب البحريني السابق ورئيس وفد الوفاق إلى الحوار الوطني أوضح -في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية يوم الجمعة الماضي- أن المذكرة التي رفعها وفد الوفاق إلى الأمانة العامة لحركة المعارضة توصي بانسحاب الوفاق من الحوار الوطني.
المصدر : وكالات

التعليقات