احتجاج في بلدة شمالي المنامة الشهر الماضي (الأوروبية-أرشيف)

الجزيرة نت-خاص

تصدى الأمن البحريني لفعالية دعا إليها ائتلاف شباب ١٤ فبراير في جزيرة سترة جنوب العاصمة المنامة، وأطلق على المشاركين الرصاص المطاطي والغازات المسيلة للدموع، في وقت طالبت فيه جمعية الوفاق الوطني المعارضة بإصلاح جذري ديمقراطي.

وذكر شهود عيان أن بعض المشاركين أصيب في المواجهات بين الأمن والمحتجين على منع الفعالية التي أطلق عليها عنوان "تقرير المصير".

مواجهات الشارع
وأضاف الشهود أن المواجهات استمرت حتى العاشرة مساء بالتوقيت المحلي بعد ما رشق بعض الغاضبين بالحجارة أفراد الأمن الذي تعقبهم فيما بعد داخل أحياء الجزيرة واعتقل بعضهم.

أنصار المعارضة رددوا هتافات تطالب بإصلاحات سياسية ودستورية (الجزيرة نت)
وأفاد أحد سكان المنطقة أن المصابين بقوا في منازلهم لتلقي الإسعافات الأولية خشية الاعتقال إن ذهبوا إلى المستشفيات التي قالوا إن قوات الأمن تسيطر عليها منذ مارس/ آذار.

وقال رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب إن مواطنة في الـ47 توفيت نتيجة استنشاق الغازات المسيلة للدموع التي أطلقت بكثافة داخل الأحياء السكنية، لكن مسؤولا أمنيا تحدث عن وفاة طبيعية تماما.

التركيبة الديمغرافية
وتمكن الأمن الذي كثف وجوده من إزالة حاويات القمامة والحواجز البلاستيكية التي استخدمها محتجون في قطع الطرق، وأطلق عليهم الغازات المسيلة للدموع لتفريقهم.

كما خرجت مسيرات في مناطق متفرقة من المملكة طالبت بوقف التجنيس، وإطلاق سراح الأطباء وجميع المعتقلين السياسيين.

وقال الأمين العام لجمعية الوفاق المعارضة الشيخ علي سلمان إن جمعيته ستقرر الأحد القادم في شأن استمرار مشاركتها في الحوار الوطني الذي يقام بالمنامة لبحث حل للأزمة السياسية في البلاد.

نظام انتخابي
وأضاف سلمان، متحدثا أمام آلاف من أنصار المعارضة في منطقة البلاد القديم غرب العاصمة، إن الوفاق دخلت الحوار بجدية لإنجاحه وإجراء إصلاحات لتنبثق عنه نتائج تمثل طموح هذا الشعب لكن كانت هناك "أذن من طين وأذن من عجين".

سلمان: حديث الخصوصية البحرينية "كذبة ديكتاتورية مصلحية" (الجزيرة)
وأوضح الأمين العام للوفاق أن حديث الخصوصية البحرينية "كذبة ديكتاتورية مصلحية" واعتبر أن الديمقراطية الكاملة هي الأفضل للبلاد.

كما انتقد التقسيم الحالي للدوائر الانتخابية ووصفه بأنه طائفي يكرس التمييز، وجدد مطالبته بدوائر عادلة ونظام انتخابي يتمثل بصوت لكل مواطن، وحكومة منتخبة بإرادة شعبية، إلى جانب مجلس منتخب كامل بصلاحيات تشريعية كاملة وبقضاء مستقل.

من جانب آخر واصلت السلطات الإفراج عن عدد من المعتقلين على خلفية أحداث تشهدها المملكة، بعضهم صدرت بحقهم أحكام في المحكمة العسكرية وأطلق سراحهم بضمان محل إقامتهم وفق مصدر بالنيابة العامة العسكرية.

المصدر : الجزيرة