"الوفاق" تحسم الأحد بحوار البحرين
آخر تحديث: 2011/7/16 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/16 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/16 هـ

"الوفاق" تحسم الأحد بحوار البحرين

سلمان: ندعو لإصلاح ديمقراطي ضارب الجذور (رويترز)

شارك حوالي ثلاثين ألف بحريني من أنصار جمعية الوفاق الوطني, كبرى قوى المعارضة بالبحرين, في تجمع حاشد نظمته الجمعية التي أعلنت خلاله أنها ستحدد موقفها من الانسحاب أو البقاء في جلسات "حوار التوافق الوطني" الأحد القادم.

وقد رفع المتظاهرون الذين استعموا لخطاب ألقاه رئيس جمعية الوفاق علي السلمان، الأعلام البحرينية، مرددين "رجل واحد صوت واحد".

وأعلن السلمان أن حركته ستعلن موقفها من الاستمرار في جلسات الحوار الوطني يوم الأحد القادم.

وقال للحشود التي انتشرت في الأزقة وعلى أسطح المنازل "النصر الحقيقي هو الوصول لتوافق وطني على إصلاحات ديمقراطية جادة تفي بالمطالب الشعبية الداعية للعدالة والأمن والاستقرار والنماء".

وأضاف سلمان "الجمعية لا تسعى لإسقاط النظام وإنما لإصلاحه" وأضاف أن الوفاق تدعو "لإصلاح ديمقراطي ضارب الجذور".

وتقول جماعات المعارضة إن مطالبها لن تطبق لأنها لا تتوفر إلا على 35 مقعدا من أصل ثلاثمائة مقعد خلال جلسات الحوار.

وقد انسحب ممثلو الوفاق من جلسة الحوار الثلاثاء الماضي، وهددوا بمقاطعة بقية الجلسات بعد احتجاجهم على ما اعتبروه تصريحات طائفية صدرت من نائب برلماني سني.

وتتهم الحكومة الوفاق وجماعات أخرى معارضة بالعمل ضد مصلحة الوطن وبتلقي دعم من إيران التي تسعى إلى إيجاد موطئ قدم لها في الخليج، وهي اتهامات ترفضها المعارضة.

 المرزوق أوصى بضرورة الانسحاب من حوار التوافق الوطني (الجزيرة) 
توصية بالانسحاب
وكان القيادي بجمعية الوفاق النائب المستقيل من البرلمان خليل المرزوق أوصى بضرورة الانسحاب من "حوار التوافق الوطني" الذي رأى أنه يمكن أن يؤدي إلى نتائج بعيدة عن الإرادة الشعبية أو مناقضة لها.

وقال المرزوق في خطاب سلمه إلى الأمين العام لجمعية الوفاق إن الحوار ليس جديا، وإن المحاولات التي قام بها ممثلو الجمعية في الحوار لتعديل إجراءاته وآلياته ومنهجيته تم رفضها.

من جهته أكد الناطق الحكومي باسم الحوار عيسى عبد الرحمن أن الحوار سيستمر، وطالب المشاركين بالاستمرار فيه.

وكان الملك حمد بن عيسى آل خليفة قد وجه الدعوة للحوار نهاية مايو/ أيار الماضي لإخراج البلاد من الأزمة السياسية والأمنية التي تعيشها عقب الاحتجاجات التي راح ضحيتها أكثر من ثلاثين قتيلا غالبيتهم من المتظاهرين.

 الحوار الوطني يسعى لإخراج البحرين من أزمتها السياسية والأمنية (الجزيرة)

جلسات الحوار
وانطلقت جلسات الحوار بداية الشهر الجاري بمشاركة ثلاثمائة جهة تمثل الجمعيات السياسية ومختلف مؤسسات المجتمع المدني وبعض الشخصيات إلى جانب ممثلين عن الحكومة، التي لم تعلن عن أسمائهم ولا عن مناصبهم الرسمية، فضلا عن بعض الأجانب المقيمين بالمملكة.

وقد تظاهر الآلاف من البحرينيين خلال فبراير/ شباط ومارس/ آذار الماضيين للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية على رأسها إقامة ملكية دستورية.

وقد أدت هذه التحركات التي اتخذت طابعا طائفيا إلى وقوع مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين اعتقل المئات منهم.

وأدى تطور الأحداث بالبحرين بشكل متسارع لإرسال دول الخليج قوات درع الجزيرة بهدف المساعدة في إرساء الاستقرار والحفاظ على أمن المنشآت العامة بالبحرين.

المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات