مؤتمر دولي بشأن الصومال قريبا
آخر تحديث: 2011/7/13 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على المتظاهرين عند باب العامود بالقدس
آخر تحديث: 2011/7/13 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/13 هـ

مؤتمر دولي بشأن الصومال قريبا

نازحون صوماليون لدى وصولهم إلى مركز لإيوائهم بمقديشو (رويترز)

أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصومال أوغسطين ماهيغا الثلاثاء عن عقد مؤتمر دولي بشأن الصومال في وقت قريب للنظر في وضع حد للمرحلة الانتقالية القائمة في البلاد منذ سبع سنوات.

غير أن المبعوث الأممي لم يشر في التصريحات التي أدلى بها في العاصمة الصومالية مقديشو إلى مكان وتاريخ انعقاد المؤتمر وكذلك الوفود المشاركة والجهة المخولة بتعيين الوفود.

وكان ماهيغا وصل أمس إلى مقديشو في زيارة استغرقت بضع ساعات، عقد خلالها لقاءات منفصلة مع كل من الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد ورئيس البرلمان شريف حسن ورئيس الوزراء عبد الولي محمد علي.

وذكر ماهيغا في مؤتمر صحفي مشترك مع عبد الولي أنه بحث مع المسؤولين الصوماليين الأوضاع السياسية الراهنة وسبل إيجاد معالجة للمشاكل التي تسببت فيها موجة الجفاف التي تشهدها مناطق عدة من الصومال.

ماهيغا (يمين) في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء عبد الولي (الجزيرة)
وقال إنه جاء ليهنئ المسؤولين الصوماليين بتعيين رئيس وزراء جديد وموافقة البرلمان على تعيينه. كما عبّر عن سعادته بمصادقة البرلمان الصومالي على اتفاق كمبالا، مضيفا أنه ينتظر من الرئيس ورئيس الوزراء تشكيل حكومة وفاق بأقصى سرعة.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس شريف ورئيس البرلمان شريف حسن وقعا بكمبالا في يونيو/حزيران الماضي اتفاقا بحضور الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني وممثل الأمم المتحدة في الصومال أوغسطين ماهيغا، لتمديد ولايتيهما لمدة سنة إضافية تنتهي في أغسطس/آب 2012.

أسوأ جفاف
وتزامن وجود ماهيغا في مقديشو مع وصول وفد أممي آخر برئاسة منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك بودن، الذي التقى فور وصوله برئيس الوزراء عبد الولي محمد علي واللجنة الوزارية المكلفة بمواجهة ظروف الجفاف التي يشهدها الصومال حاليا.

وقال بودن في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس اللجنة المكلفة بمواجهة الجفاف ووزير الدفاع عبد الحكيم حاجي فقي، إن الصومال يعاني من أسوا موجة جفاف أجبرت سكان المناطق المتأثرة على النزوح الجماعي.

وقال إن المشكلة الرئيسية التي تبعث هؤلاء السكان على النزوح هي شح المواد الغذائية والماء في المناطق المتضررة  مما قد يعرضهم للموت أو سوء التغذية الحادة لدى وصولهم إلى المواقع التي يأملون أن يحصلوا فيها على المساعدات.

وأوضح بودن أن الحكومة الصومالية لا تستطيع وحدها تغيير الواقع الراهن ما لم تتضافر معها جهود المجتمع الدولي لمساعدة المتضررين وتوفير احتياجاتهم.

في هذه الأثناء بدأت الحكومة الصومالية اليوم الأربعاء نقل النازحين من المواقع المختلفة التي يوجدون فيها حاليا من وسط العاصمة إلى مركز مؤقت أعدته في حي طاركينلي الواقع جنوب مقديشو.

وعزا عمدة مقديشو محمود أحمد ترسن السبب في نقل النازحين من مواقعهم الحالية إلى الخوف من تعرضهم لمخاطر صحية نظرا للعدد الكبير الموجود في كل موقع. 

المصدر : الجزيرة