واشنطن مع التفاوض إذا تنحى القذافي
آخر تحديث: 2011/7/12 الساعة 04:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: فرنسا تدعو لاجتماع لمجلس الأمن لبحث أوضاع المهاجرين في ليبيا
آخر تحديث: 2011/7/12 الساعة 04:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/12 هـ

واشنطن مع التفاوض إذا تنحى القذافي

إنهاء القتال في ليبيا يربطه الثوار والقوى الغربية بتنحي القذافي (رويترز)

قالت الولايات المتحدة إنها ستدعم مفاوضات لإنهاء الأزمة في ليبيا في حال تنحى العقيد معمر القذافي الذي نفت فرنسا أن تكون تفاوضت معه مباشرة, بيد أنها حثت الثوار على التفاوض معه.

ويأتي كل هذا في سياق ما يبدو أنه تحول غربي باتجاه حل سياسي, بينما توقع وزير الدفاع الأميركي أن ترهق العمليات العسكرية حلف الأطلسي (الناتو) خلال ثلاثة أشهر.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما أبلغ نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف في مكالمة هاتفية جرت بينهما أمس بأن بلاده مستعدة لدعم مفاوضات تفضي إلى انتقال ديمقراطي في ليبيا في حال انسحب القذافي من السلطة.

وتنتقد روسيا العمليات العسكرية في ليبيا, وترى أنها تتجاوز تفويض مجلس الأمن بموجب القرار الدولي 1973, وتدعو إلى تسوية سلمية. وكان الرئيس الروسي قد التقى الأسبوع الماضي رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما الذي يقود جهود وساطة أفريقية.

وعقب هذا اللقاء الذي عقد على هامش اجتماع بين روسيا والناتو, تحدثت صحيفة كومرسنت ديلي الروسية نقلا عن مسؤول روسي عن أن القذافي مستعد للتنحي في حال حصل على ضمانات أمنية.

سيف الإسلام تحدث عن استعداد طرابلس لحكومة وحدة وانتخابات (الجزيرة)
نفي فرنسي
وقبل التصريحات الأميركية التي أكدت مجددا ضرورة رحيل القذافي كمقدمة لأي تسوية, قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن بلاده تؤيد الحل السياسي، لكنها لا تفاوض نظام القذافي مباشرة.

وأوضح أن بلاده تنقل إلى نظام القذافي رسائل "بواسطة المجلس الوطني الانتقالي الحلفاء", وهي على حد تعبيره "رسائل بسيطة ولا غموض فيها" تفيد بأن "كلّ حل سياسي يمر عبر انسحاب القذافي من السلطة, وتخليه عن كل دور سياسي".

وكان فاليرو يعلق على تصريحات لسيف الإسلام القذافي قال فيها إن طرابلس أوفدت مبعوثين التقوا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الذي أخبرهم بأن "المفاوضات يجب أن تكون مع باريس وليس مع بنغازي" مقر المجلس الوطني الانتقالي.

ونقل سيف الإسلام عن الفرنسيين قولهم إنهم سيفرضون على المجلس الانتقالي أي حل سياسي يتوصلون إليه مع نظام القذافي، بما في ذلك وقف إطلاق النار.

وتحدث عن استعداد طرابلس لقبول حكومة وحدة وتنظيم انتخابات، ووضع دستور جديد في إطار خريطة ‫الطريق الأفريقية، وهو مقترح يرفضه الثوار كما قال.

وبينما قال الموفد الأممي إلى ليبيا عبد الإله الخطيب أمس إن الحل السياسي لا يزال بعيد المنال, شدد وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني على أن الأزمة تتطلب تسوية سياسية تترجم إلى وقف للقتال, وتنحي القذافي عن السلطة لأنه فقد الشرعية.

إرهاق للناتو
في الأثناء, قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أمس إن بعض الحلفاء في الناتو المشاركين في حملة ليبيا قد يجدون قواتهم "أجهدت" خلال تسعين يوما.

بانيتا لم يذكر الدول الأطلسية التي قد ترهقها الحملة على ليبيا (الفرنسية)

وصرح بانيتا مخاطبا بعض الجنود الأميركيين في بغداد "المشكلة الآن في ليبيا هي بصراحة أنه خلال التسعين يوما القادمة قد تكون كثير من هذه البلدان الأخرى قد أجهدت من حيث قدراتها, ومن ثم سيتم اللجوء إلى الولايات المتحدة لسد الفجوة".

ولم يفصح الوزير الأميركي عن أسماء البلدان التي يشير إليها, وماذا سيكون رد الولايات المتحدة على دعوات المساعدة من تلك الدول.

غارات واشتباكات
وتزامنت تصريحات بانيتا مع غارات أطلسية جديدة استهدفت مواقع في طرابلس, وفي مدنية ودان جنوب البلاد, بينما يستمر القتال بين الثوار وكتائب القذافي على أكثر من جبهة.

وسبق هذه الغارات قصف من بوارج أطلسية استهدف معسكر 27 القريب من منطقة الماية شمال غرب طرابلس.

وتجدد القصف الأطلسي بينما يواصل الثوار الليبيون محاولات التقدم أكثر نحو طرابلس من الجبل الغربي ومن مصراتة رغم قصف كتائب القذافي العنيف لمواقعهم بغية إجبارهم على التقهقر بعد أن استولوا على بلدة القواليش إلى الجنوب من طرابلس, وبلغوا مشارف زليتن غربي مصراتة.  

المصدر : وكالات

التعليقات