بانيتا يبحث الانسحاب مع البارزاني
آخر تحديث: 2011/7/12 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/12 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/12 هـ

بانيتا يبحث الانسحاب مع البارزاني

بانيتا بحث مع البارزاني مسألة الانسحاب الأميركي وقضايا أخرى (الفرنسية)

بحث وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني اليوم الثلاثاء العلاقات الثنائية بين البلدين ومسألة انسحاب القوات الأميركية المقرر نهاية العام الحالي وإبقاء جزء منها، فضلا عن التطورات التي تشهدها المنطقة.

وذكر بيان صادر عن رئاسة الإقليم أن بانيتا استعرض خلال لقائه البارزاني اليوم في أربيل نتائج زيارته ومحادثاته مع المسؤولين في بغداد، معربا عن دعمه لإكمال تشكيل الحكومة الاتحادية وبخاصة مسألة الوزارات الأمنية الشاغرة والتي لم تحسم حتى الآن.

وطلب بانيتا من رئيس إقليم كردستان أن يلعب دورا رئيسا في تقريب وجهات النظر بين الأطراف السياسية المختلفة.

كما أكد عمق الصداقة بين إقليم كردستان والولايات المتحدة، ورغبة بلاده في تطويرها.

من جهته عبر البارزاني عن شكره وشعب كردستان للقوات الأميركية على "التضحيات التي قدمتها من أجل تحرير العراق من الديكتاتورية".

وكان بانيتا وصل أربيل مركز إقليم كردستان العراق صباح اليوم يرافقه السفير الأميركي جيمس جيفري قادما من العاصمة بغداد حيث أجرى مباحثات مع الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي.

وتركزت المباحثات في بغداد على انسحاب أو بقاء القوات الاميركية بالعراق في ضوء الاتفاقية الأمنية المبرمة بين بغداد وواشنطن نهاية 2008.

ووصل بانيتا بغداد السبت الماضي في زيارة مفاجئة للعراق هي الأولى منذ تسلمه منصبه وزيرا للدفاع.

وكانت حكومة الإقليم وعلى لسان رئيسها برهم صالح أبدت قلقها تجاه الانسحاب العسكري الأميركي من العراق، مع وجود عدد من ملفات عالقة بين بغداد وأربيل، منها وضع مدينة كركوك وتخصيص ميزانية للجيش الكردي المعروف بالبيشمركة.

قصف المنطقة الخضراء
وبالتزامن مع زيارة بانيتا، تواصل إطلاق صواريخ على المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد حيث تعرضت لليوم الثاني على التوالي لثلاثة صواريخ كاتيوشا دون معرفة حجم الخسائر والأضرار. 

وأفادت معلومات أن الصواريخ سقطت قرب مجمع رئاسة الوزراء ومنزل روز نوري شاويس نائب رئيس الوزراء والسفارة الكويتية.

وقال مصدر أمني إن صفارات الإنذار انطلقت داخل المنطقة الخضراء، بينما حلقت الطائرات المروحية الأميركية في سماء المدينة.

وكانت المنطقة الخضراء تعرضت يوم أمس لهجوم مماثل دون معرفة حجم الخسائر البشرية والأضرار المادية.

تطورات ميدانية
وفي تطورات أخرى، قتل جندي عراقي وأصيب آخر بجروح اليوم بهجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي غرب الموصل، مركز محافظة نينوى بشمال البلاد.

وقال مصدر بشرطة المحافظة إن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة مدنية أطلقوا النار ظهر اليوم من أسلحة رشاشة باتجاه نقطة تفتيش تابعة للجيش بمنطقة الإصلاح الزراعي غرب الموصل، مما أسفر عن مقتل أحد عناصرها وإصابة آخر بجروح.

وفي أبو غريب (20 كلم غربي بغداد) أعلنت مصادر بالشرطة أن اثنين من عناصر الصحوة قتلا، في حين أصيب أربعة آخرون في هجوم مسلح تبعه انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت نقطة تفتيش لقوات الصحوة.

وفي حادث مماثل استهدف الصحوات، قالت الشرطة إن قنبلة مزروعة على طريق وسط مدينة المسيب (60 كلم جنوبي بغداد) انفجرت فأصابت عضوا بمجالس الصحوة.

المصدر : وكالات

التعليقات