"الوفاق" تعرض مطالب قبل الحوار
آخر تحديث: 2011/7/1 الساعة 23:26 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/1 الساعة 23:26 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/1 هـ

"الوفاق" تعرض مطالب قبل الحوار

علي سلمان قال إن الوفاق ستنسحب في حال لم يحقق الحوار النتائج المرجوة (الجزيرة)

استبقت حركة الوفاق, كبرى حركات المعارضة الشيعية في البحرين, جلسات الحوار الوطني التي تبدأ السبت بإعلان مشاركتها فيه, وبعرض جملة من المطالب في مقدمتها حكومة وبرلمان منتخبان, وضمان المواطنة لكل البحرينيين.

وأعلن الأمين العام للحركة علي سلمان مساء الجمعة أثناء تجمع حاشد في المنامة ضم آلافا من أنصار الوفاق أن الحركة ستذهب إلى الحوار.

وتابع مخاطبا الحشد أنهم سيذهبون الى الحوار, وإذا لم يحقق هذا الحوار ما يحتاجه الشعب فسوف تنسحب الحركة.

وقالت مصادر من جمعية الوفاق الوطني لرويترز إن مناقشات حامية تدور بشأن حفاظ الوفاق على مصداقيتها لدى قاعدتها الشعبية الضخمة إذا مضت للمشاركة في الحوار دون أن يحقق نتائج ملموسة.

وكانت مصادر ذكرت للجزيرة أن جمعية الوفاق -التي كان لديها 18 من أصل 40 مقعدا في البرلمان- تتجه للمشاركة في الحوار الوطني. بيد أن رئيسها علي سلمان قال لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق الجمعة إن الحركة لم تتخذ بعد قرارا بالمشاركة في الحوار.

وقال إنه يتوقع ألا يصدر قرار بهذا الشأن قبل الاثنين أو الثلاثاء المقبلين. وكان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة قد دعا إلى هذا الحوار الذي يعول عليه لوضع خريطة للإصلاح السياسي.

كما أعلن عن إجراءات من بينها تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في الأحداث التي شهدتها البلاد في فبراير/شباط الماضي.

مطالب
وفي تصريحاته في وقت سابق السبت لوكالة الصحافة الفرنسية, قال سلمان إن الطريق الطبيعية للحوار تمر بإطلاق السجناء السياسيين ووقف محاكمة المعارضين وإطلاق الحريات العامة.

واتهم الأمين العام للوفاق السلطة بفرض إرادتها من خلال تحديد مسبق لنتائج الحوار وتهميش المعارضة، على حد تعبيره.

وأشار في هذا السياق إلى أن الحكومة دعت خمسة ممثلين فقط من الحركة من أصل 300 شخصية دعيت إلى الحوار, وانتقد تكليف رئيس مجلس النواب خليفة الظهراني لإدارته.

مرزوق شكك في جدية السلطة في ما يخص الحوار الوطني (الجزيرة)

وفي تصريحات متزامنة, قال عبد علي محمد حسن عضو حركة الوفاق إن الحركة لا تريد الحوار من أجل الحوار. وقال للجزيرة إن الحوار آلية لبلوغ الأهداف الوطنية المشروعة للشعب البحريني.

وعرض حسن مطالب حركة الوفاق وعلى رأسها أن تكون الحكومة منتخبة، بمعنى أن تنبثق عن برلمان منتخب يحقق تمثيلا حقيقيا للشعب.

وقال أيضا إنه يجب تحقيق عدالة تضمن المواطنة لكل البحرينيين دون تمييز, وشددا على أن ما تعرضه الحركة ليس شروطا بل هي رؤية الحركة التي تتضمن مطالب وطنية, ودعا الحكومة إلى أن تتحلى بالجدية.

من جهته, شكك خليل مرزوق القيادي في حركة الوفاق في تصريحات للجزيرة في برنامج "حديث الثورة" في جدية السلطة في ما يتعلق بالحوار الوطني.

وأشار في هذا الصدد إلى إسناد إدارة الحوار إلى رئيس مجلس النواب الذي وصفه الأمين العام للحركة في تصريحاته لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه ليس رجل حوار, وبأنه "ملوكي أكثر من الملك".

المصدر : الجزيرة

التعليقات