الباجي (يمين) مع زميل له وكلاهما في فريق الدفاع المعين عن بن علي (الفرنسية)

قال محام للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي إنه سيسافر قريبا إلى السعودية في محاولة لإقناع موكله بالعودة إلى تونس للطعن في أولى الأحكام القضائية التي صدرت ضده مؤخرا, ومواجهة بقية الاتهامات.

وكان القضاء التونسي قد أصدر يوم 20 يونيو/حزيران الماضي حكما ابتدائيا غيابيا بسجن بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي لمدة 35 عاما وتغريمهما 45 مليون يورو (65 مليون دولار) بتهمة الاختلاس والاستيلاء على أموال عامة.

وتسبب إضراب القضاة التونسيين أمس الخميس احتجاجا على مشروع قانون ينظم مهنة المحاماة في تأجيل محاكمة بن علي بتهمة حيازة أسلحة ومخدرات إلى الرابع من يوليو/تموز الجاري.

ونقلت صحيفة الصباح التونسية اليوم الجمعة عن المحامي حسني الباجي, وهو أحد خمسة محامين عينتهم الهيئة (النقابة) الوطنية للمحامين للدفاع عن الرئيس السابق, أنه سيسافر في الأيام القليلة القادمة إلى السعودية لمقابلة موكلة المقيم منذ يناير/كانون الثاني الماضي في مدينة جدة لإقناعه بالعودة إلى تونس للاعتراض على الحكم الغيابي الأول, ومواجهة القضايا الأخرى.

وتشمل لائحة الاتهام ضد بن علي بالإضافة إلى حيازة الأسلحة والمخدرات, الاختلاس والخيانة والتآمر على أمن الدولة.

وفي التصريحات التي نقلتها عنه اليومية التونسية, وصف المحامي حسني الباجي تأجيل محاكمة الرئيس المخلوع في قضية السلاح والمخدرات بغير القانوني, قائلا إنه ينطوي على إرباك للدفاع.

ووصف الحكم الغيابي بسجن بن علي لمدة 35 عاما بالقاسي, وقال إنه سيقدم أدلة ستفضي إلى إسقاط القضية الثانية المتعلقة بحيازة السلاح والمخدرات.

وقال الباجي إنه يتصل يوميا تقريبا بعائلة الرئيس المخلوع الذي فر إلى السعودية يوم 14 يناير/كانون الثاني الماضي عقب ثورة شعبية.

ووكّل بن علي محاميا لبنانيا وفرنسيا, ونُقل عنه الأول مؤخرا وصفه المحاكمات التي تستهدفه بأنها "مسرحية".

المصدر : وكالات