اجتماع دولي بالإمارات بشأن ليبيا
آخر تحديث: 2011/6/9 الساعة 12:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/9 الساعة 12:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/9 هـ

اجتماع دولي بالإمارات بشأن ليبيا

مجموعة الاتصال الدولية عقدت اجتماعين سابقين في كل من الدوحة وروما (الجزيرة-أرشيف)

تجتمع اليوم في الإمارات العربية المتحدة مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا، في حين أعلنت الصين أنها مستعدة لاستقبال ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي الذي يقود الثوار الليبيين المطالبين بإسقاط نظام العقيد معمر القذافي.

ويعقد اجتماع مجموعة الاتصال في العاصمة الإماراتية أبو ظبي برئاسة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ووزير خارجية إيطاليا فرانكو فراتيني، وهو الاجتماع الثالث للمجموعة.

وزير الخارجية الإماراتي قال إن الاجتماع سيعطي الأولوية للإغاثة (الفرنسية-أرشيف)
الإغاثة أولا

ويشارك في الاجتماع أكثر من عشرين وزير خارجية، وممثلون للمنظمات الإقليمية والدولية، منها مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو).

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان قوله إن الإغاثة والمساعدة الإنسانية تأتي على رأس الأولويات التي سيركز عليها الاجتماع.

وأضافت الوكالة أنه سيتم العمل على وضع "آلية تسمح للمجلس الوطني الانتقالي الليبي بتلقي وإدارة الأموال لتغطية النفقات الأساسية الضرورية والحفاظ على الخدمات العامة والأوضاع المعيشية الأساسية للشعب الليبي".

وأوردت الوكالة أن مجموعة الاتصال ستناقش خيار تنفيذ التدابير العقابية ضد الأفراد والشركات والهيئات الأخرى التي تستمر في دعم نظام القذافي سواء من ليبيا أو من الخارج.

وكان الاجتماعان الأول والثاني عقدا في الدوحة وروما، ودعا المشاركون فيهما القذافي إلى التنحي، وأكدوا على ضرورة تقديم الدعم إلى المجلس الوطني الانتقالي.

من الاجتماع الذي عقدته مجموعة الاتصال في الدوحة في وقت سابق (الجزيرة نت-أرشيف)
تحركات صينية

من جهة أخرى قالت الصين إنها مستعدة لاستقبال ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي الليبي في بكين "في القريب العاجل"، وذلك حسب ما أوردته وكالة الأنباء الصينية الرسمية شينخوا.

ونقلت الوكالة عن المدير العام لدائرة شؤون غرب آسيا وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية الصينية تشن شياو دونغ قوله إن بلاده مستعدة لاستقبال ممثلين عن المجلس قريبا، لكنه لم يحدد موعد الزيارة.

وكان وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشي قد أبلغ نظيره الليبي عبد العاطي العبيدي -الذي يزور بكين- أن المهمة الأكثر إلحاحا على ليبيا حاليا هي التوصل إلى وقف لإطلاق النار, وذلك حسب ما ذكرت تقارير إعلامية حكومية في بكين.

وقال يانغ إنه ينبغي حل أزمة ليبيا من خلال الحوار والنقاش والسبل السياسية, مشيرا إلى رفض الصين "أي إجراءات تتجاوز تفويض قرارات مجلس الأمن الدولي وتؤيد احترام سيادة ليبيا واستقلالها ووحدة أراضيها إلى جانب قرارات الشعب الليبي نفسه".

كما نقلت وكالة الأنباء الصينية عن العبيدي قوله إن "ليبيا مستعدة لوقف شامل لإطلاق النار وتأمل أن تلعب الصين دورا في هذا".

 ترينيداد خيمينيث التقت في بنغازي ممثلين عن المجلس الانتقالي (رويترز)
اعتراف إسباني

ومن جهته أبدى مبعوث الرئيس الروسي إلى ليبيا ميخائيل مرغلوف استعداده للقاء القذافي، في أعقاب لقاءات مع ممثلين عن المعارضة في بنغازي.

وذكر مرغلوف أنه التقى أمس الثلاثاء قادة المعارضة في بنغازي، مشيرا إلى أنه سيعود خلال ساعات إلى بلاده.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال في وقت سابق أمس إن بلاده لا تسعى لدور الوسيط الرئيسي, مشيرا إلى أن موسكو تؤيد دور الاتحاد الأفريقي.

على الصعيد نفسه اعترفت إسبانيا رسميا اليوم الأربعاء بالمجلس الوطني الليبي ممثلا وحيدا للشعب الليبي على لسان وزيرة خارجيتها ترينيداد خيمينيث، التي التقت اليوم في بنغازي أعضاء المجلس والتقى بهم أيضا مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا عبد الإله الخطيب.

وقالت ترينيداد خيمينيث للصحفيين "أنا هنا اليوم لأؤكد أن المجلس الوطني الانتقالي هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي". وبذلك تدخل إسبانيا قائمة الدول التي اعترفت بالمجلس الليبي ومن بينها فرنسا وقطر.

المصدر : وكالات

التعليقات