مستشفى السلمانية شهد مواجهات عدة قبل فرض قانون الطوارئ (رويترز-أرشيف)

أرجأت المحكمة العسكرية في البحرين محاكمة ٤٧ من الكوادر الطبية من النساء والرجال، بينهم أطباء وممرضون ومسعفون شاركوا في علاج جرحى الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها البلاد في فبراير/شباط ومارس/آذار الماضيين.

ويواجه أفراد الكوادر الطبية 12 تهمة وجهتها لهم النيابة العامة العسكرية، أبرزها الترويج لإسقاط وتغيير النظام وحيازة أسلحة، إضافة إلى نشر أخبار وصفتها بالكاذبة لجرحى الاحتجاجات الأخيرة، واحتلال مستشفى السلمانية الطبي، وهي التهم التي يواجهها غالبية أفراد الطواقم الطبية.

وجاء تأجيل جلسة المحاكمة إلى 13 يونيو/حزيران الجاري لتمكين فريق الدفاع من لقاء المتهمين والحصول على نسخة من أوراق الدعوى والسماح لذوي المتهمين بلقائهم بعد الجلسة.

وهي المرة الأولى التي تحاكم فيها المنامة أفرادا من الكوادر الطبية، بعضهم استشاريون ومسؤولون في مستشفى السلمانية المركزي الذي شهد أحداثا عدة خلال الاضطرابات الأخيرة قبل أن يسيطر عليه الجيش البحريني بعد فرض قانون الطوارئ في البلاد منتصف مارس/آذار الماضي.

وكانت الجهات العسكرية المختصة قد أفرجت عن بعض الأطباء والطبيبات الشهر الماضي بضمان محل إقامتهم، في حين لا يزال البعض الآخر قيد الاعتقال.

المحكمة أرجأت البت بقضية شاعرة
ألقت قصيدة انتقدت فيها الملك البحرين
أثناء اعتصام اللؤلؤة (الجزيرة نت-أرشيف)
جمعية الوفاق قلقة
وفي هذا الإطار عبرت جمعية الوفاق المعارضة عن قلقها من استمرار ملاحقة الأطباء وكوادر القطاع الصحي، وأضافت أن المناشدات الإنسانية من المنظمات الدولية لم تلق أي اهتمام من السلطات البحرينية.

واعتبرت الوفاق في بيان لها -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن هذه المحاكمات خطوة تصعيدية لا تنسجم مع ما يدلي به المسؤولون أمام الجهات الدولية بأن العمل جار من أجل إنهاء حالة الاحتقان السياسي والأمني، في حين أن ما وصفتها بالتجاوزات الحقوقية ومحاكمات الكوادر الطبية ما زالت مستمرة.

وناشدت الجمعية المعارضة المنظمات والهيئات الإنسانية العمل على إيقاف الانتهاكات التي تتعرض لها الكوادر الطبية في البحرين.

من ناحية أخرى قضت المحكمة العسكرية بسجن أحد المتظاهرين بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الاشتراك في التجمهر والإخلال بالنظام العام، وقضت بسجن أربعة آخرين سنة واحدة بنفس التهمة، في حين برأت المحكمة 11 متظاهرا من التهمة ذاتها.

انتقاد الملك
أما الشاعرة البحرينية آيات القرمزي التي ألقت قصيدة انتقدت فيها ملك البحرين خلال الاعتصام الذي كان قائ‍ما في دوار اللؤلؤة، فقد أرجئت جلسة محاكمتها إلى 12 يونيو/حزيران الجاري لإصدار الحكم النهائي، بعد ما وجهت لها النيابة العسكرية تهمة التجمهر بغرض ارتكاب الجرائم والتحريض على كراهية النظام.

المصدر : الجزيرة