تكريت كانت مسرحا لعدة هجمات دامية خلال الأيام القليلة الماضية (الفرنسية)

قتل 13 شخصاً بينهم ضابط كبير في الجيش العراقي في تفجير بسيارة مفخخة وسط مدينة تكريت شمال العاصمة بغداد، كما قتل وجرح عدد آخر من العراقيين في هجمات متفرقة أخرى.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن مهاجما فجر سيارة مفخخة كان يستقلها عند مدخل القصور الرئاسية وسط مدينة تكريت صباح اليوم، مشيرا إلى أن من بين القتلى آمر فوج استخبارات الفرقة الرابعة العقيد الركن نوري صباح المشهداني إلى جانب اثنين من ضباطه وجندي آخر.

وقد سارعت قوات الأمن إلى إغلاق مكان الهجوم، بينما هرعت سيارات الإسعاف لنقل الجرحى إلى المستشفى.

ويأتي هذا الهجوم بعد ثلاثة أيام من مقتل 24 شخصا وإصابة 75 بجروح في انفجار استهدف مصلين في المدينة وهجوم داخل مستشفى تكريت العام.

وقد أرجع رئيس عشيرة الجبور في تكريت الشيخ جاسم علي الجبارة في اتصال مع الجزيرة هذا التدهور الأمني في تكريت إلى خروج أعداد كبيرة من السجناء من السجون ومعظمهم ممن وصفهم بالإرهابيين، وشدد على أن هذه المعلومات قائمة على أدلة ثبوتية لدى محافظة صلاح الدين. وأشار إلى أن تأخر التحقيق الذي تجريه الجهات الحكومية المعنية يتسبب في عدم ملاحقة هؤلاء المطلوبين.

وشدد الشيخ جبارة على وجود توجه لدى شيوخ عشائر تكريت لمطالبة الحكومة المركزية بحسم الملف الأمني بأسرع وقت ممكن، أو لجوئهم للدفاع الذاتي عن مدينتهم.

تطورات أخرى
وفي تطورات ميدانية أخرى قال مصدر بوزارة الداخلية العراقية إن مسلحين يستخدمون أسلحة مزودة بكواتم الصوت نفذوا هجمات متزامنة في وقت مبكر من صباح اليوم على ثلاث نقاط تفتيش تحرسها مجالس الصحوة في حي الأعظمية شمالي بغداد، مما أسفر عن مقتل أربعة من أفراد الصحوة وإصابة أربعة آخرين.

كما كانت الأعظمية مسرحا لهجوم بقنبلة استهدف دورية للشرطة، خلف ستة جرحى بينهم ثلاثة من رجال الشرطة، بحسب المصدر ذاته.

وفي بغداد أيضا قتل شخص وأصيب عشرة آخرون بجروح بانفجار سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق في شارع فلسطين شرقي المدينة، كما جرح أربعة مدنيين في انفجار قنبلة في قافلة مارة بوسط المدينة يحرسها متعاقدون مع شركة أمنية خاصة.

وفي تطور آخر ذكر مصدر بوزارة الداخلية أن ثلاثة صواريخ كاتيوشا أطلقت فجرا على قاعدة عسكرية عراقية أميركية مشتركة في حي البلديات بشرقي بغداد، دون أن ترد بعد أي تقارير عن حصيلة هذا الهجوم.

وفي الحامضية عند المدخل الشرقي لمدينة الرمادي أصيب قائد الشرطة المقدم جمعة العيثاوي وقتل أربعة من أفراد عائلته وأصيب ثلاثة آخرون عندما فجر مسلحون منزله فجر اليوم.

وفي محافظة الأنبار أيضا قالت الشرطة العراقية إن عربة أميركية احترقت عندما انفجرت عبوة ناسفة بقافلة للجيش الأميركي على الطريق السريع بشمال مدينة الفلوجة أمس.

وتبنى جيش المجاهدين في تسجيل مصور عملية تفجير عبوة ناسفة بعربة أميركية قرب الرمادي.

المصدر : الجزيرة + وكالات