ذكرت وكالة رويترز أن الثوار الليبيين دخلوا صباح اليوم بلدة يفرن جنوب غرب العاصمة طرابلس، وهي البلدة التي كانت تسيطر عليها الكتائب الأمنية الموالية للعقيد معمر القذافي، في حين تجدد قصف طائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو) لمواقع تابعة للقذافي في طرابلس.

وقال مصور لرويترز إن الثوار دخلوا يفرن وأعلنوا السيطرة عليها، وأضاف "نحن داخل البلدة ولا أثر لقوات القذافي، أرى أعلام المعارضة، رأينا ملصقات وصورا للقذافي ممزقة".

قصف طرابلس
وفي طرابلس قصفت الطائرات التابعة لحلف الناتو من جديد فجر اليوم مواقع تابعة للقذافي، وقالت وكالة أسوشيتد برس التي أوردت الخبر إنه لم يتضح بعد إن كان القصف تم بالصواريخ أم بالقنابل.

وبدورها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول ليبي قوله إن حلف الأطلسي استهدف مقر الإذاعة والتلفزيون الليبيين في العاصمة.

وبدوره أعلن الحلف في بيان له اليوم الاثنين عن استمراره في زيادة الضغط على نظام القذافي. وأضاف أن طائراته نفذت ضربات مكثفة ومستمرة ضد منشآت تابعة للقذافي في طرابلس طوال نهار وليل أمس.

وأوضح البيان أن الأهداف شملت مراكز قيادة وسيطرة وعددا من منشآت الدعم العسكري ومواقع أسلحة مضادة للطائرات، في حين أعلن قائد العمليات العسكرية للناتو في ليبيا الجنرال شارلز بوشار أن الأهداف التي ضربت ليلا كانت حيوية بالنسبة لقدرات قوات القذافي.

وفي السياق ذاته نقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن خمسة انفجارات على الأقل هزت وسط العاصمة طرابلس مساء الأحد من دون التمكن من تحديد المواقع المستهدفة.

وبدوره نسب التلفزيون الليبي إلى متحدث عسكري قوله إن مواقع مدنية في عين زارة بضواحي طرابلس تعرضت "لقصف عدوان التحالف الاستعماري الصليبي، مما أدى إلى تدمير عدد من المنازل على ساكنيها".

كما علم مراسل الجزيرة أن قوات الناتو قصفت مخازن للذخيرة وعددا من مركبات كتائب القذافي والتي تحمل صواريخ غراد بمنطقتي البريقة والعقيلة.

الثوار يضيقون الخناق على كتائب القذافي شيئا فشيئا (الجزيرة-أرشيف)
هجوم بالزنتان

ومن جهة أخرى قال مراسل الجزيرة في مدينة الزنتان غربي البلاد إن كتائب القذافي تشنّ هجوما بالدبابات وراجمات الصواريخ على مواقع للثوار في منطقة بئر عياد، التي تبعد سبعين كيلومترا جنوب غرب طرابلس.

وأضاف المراسل أن الثوار يتصدون للهجوم، وأن كتائب القذافي تحاول التجمع في بعض المناطق السهلية، لوقف زحف الثوار باتجاه العاصمة ومدن الساحل الغربي.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد عمليات للثوار استطاعوا خلالها فك الحصار الذي تفرضه كتائب القذافي حول محيط مدينة الزنتان.

ويستعد ثوار الجبل الغربي -بعد أن تقدموا مسافة ستين كيلومترا باتجاه مدينة طرابلس- للالتفاف حول كتائب القذافي التي تحاصر بعض مدن الجبل الغربي القريبة من الزنتان.

وقد حصلت الجزيرة على صور مظاهرة مؤيدة للثورة الليبية بعد صلاة الجمعة الماضية في حيّ فشلوم بالعاصمة طرابلس.

كما حصلت الجزيرة على صور لمظاهرة مؤيدة لثورة 17 فبراير/شباط في تاجوراء كبرى ضواحي العاصمة طرابلس, خرجت بعد صلاة العصر يوم الجمعة الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات