قال بيان للديوان الملكي السعودي إن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وصل إلى الرياض في وقت متأخر من مساء أمس السبت على طائرة سعودية مع مسؤولين ومواطنين لتلقي العلاج من إصابات لحقت به جراء القصف الذي تعرض له قصر الرئاسة في صنعاء الجمعة. وقد أعلن البيت الأبيض اتصاله بنائبه في صنعاء.

وقال مصدر لوكالة رويترز إن علي صالح ترجل من الطائرة، ولكن كانت هناك جروح واضحة في رقبته ورأسه ووجهه.

وأضاف أن طائرة يمنية رافقت علي صالح وكان على متنها 35 شخصا، مرجحا وصول طائرة ثالثة قريبا.

وذكرت محطة بي بي سي أن علي صالح به شظية قرب قلبه وحروق من الدرجة الثانية في صدره ووجهه.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت في وقت سابق عن مصدر سعودي, أنه سيعالج من إصابات في الرقبة والصدر. وقال مراسل الجزيرة إنه تم نقل صالح إلى المستشفى العسكري لتلقي العلاج.

تكهنات بعدم العودة
وقد خرجت أعداد غفيرة من اليمنيين في العاصمة اليمنية صنعاء صباح اليوم  للتعبير عن فرحهم بالأنباء التي وردت عن وصول الرئيس صالح إلى السعودية للعلاج، وذلك بعد أن أعرب معارضو صالح عن اعتقادهم أنه لن يعود لليمن من جديد لاسيما بعد سماع أنباء عن مغادرة عدد كبير من أقاربه البلاد.

وتشير رويترز إلى أن حجم الوفد المرافق لصالح الذي يضم كثيرين من أقاربه يدل على أنه ربما لا يعتزم العودة إلى اليمن التي يحكمها منذ ثلاثة عقود.

وقال عبد الخالق عبد الله أستاذ العلوم السياسية في دولة الإمارات العربية المتحدة إنه ربما كانت تلك أفضل إستراتيجية للخروج بحجة أنه اضطر للمغادرة لأغراض صحية سواء كان هذا من عند الله أو من تخطيط السعودية.

وكان مسؤول سعودي فضل عدم الكشف عن هويته قد أعلن لوكالة الصحافة الفرنسية أن الرئيس اليمني لم يتخل عن السلطة وإنه ينوي العودة إلى اليمن.

وأعلن مصدر في المؤتمر الشعبي الحاكم باليمن أن مغادرة صالح تأتي على خلفية سوء حالته وضعف الإمكانات الطبية للعلاج في اليمن، ولكنه لم يستبعد أن يكون توجه صالح إلى السعودية لدواع سياسية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول حكومي باليمن –اشترط عدم الكشف عن هويته- قوله إن علي صالح ربما لا يعود أبدا إلى البلاد في ضوء "معارضة شرائح كبيرة من المجتمع اليمني والتحالف القبلي القوي الذي حمل السلاح بعد أن فشلت المظاهرات السلمية في إقناع الرئيس بالتنحي".

ولفت المسؤول إلى أن علي صالح غادر البلاد بصحبة معظم عائلته، مشيرا إلى أنه وآخرين علموا بخططه بعد مغادرته للأراضي اليمنية.

كما نقلت الوكالة عن سكرتير في مكتب صالح ومسؤول في الحزب الحاكم قولهما إن الرئيس تحدث إلى الملك السعودي عقب الهجوم الذي استهدفه في قصره.

من جانبه أعلن البيت الأبيض أن جون برينان كبير مستشاري الرئيس باراك أوبام لمكافحة الإرهاب، أجرى اتصالا مع عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني، دون تقديم أي تفاصيل.

يذكر أن نائب الرئيس تولى مهام رئيس الدولة والقائد الأعلى للقوات المسلحة.

الناخبي يدعو جميع من تبقى من القيادات إلى الانضمام إلى الثورة الشبابية (الجزيرة نت)
دعوة للانضمام
من جانبه دعا الأمين العام للمجلس الأعلى للحراك الجنوبي العميد عبد الله حسن الناخبي، جميع من تبقى من أعضاء مجلس النواب اليمني والمجلس الاستشاري وأعضاء اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام والقيادات الأخرى في المؤتمر ومن تبقى من الوزراء وقادة الجيش والحرس الجمهوري، إلى الانضمام للثورة السلمية في اليمن والانحياز للشعب.

وقال إن جميع السلطات في البلاد أصبحت مشلولة ومتوقفة خاصة بعد إصابة جميع من على رأس تلك السلطات كرئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب ورئيس المجلس الاستشاري والأمين العام للحزب الحاكم.

وأضاف الناخبي في تصريح لمراسل الجزيرة نت في لحج ياسر حسن أن هذا الوقت يعد فرصة ذهبية قد تفوت من لم يسارع في الانضمام للثورة، "فمن الأفضل لهم الانضمام الآن قبل فوات الأوان فالثورة توشك أن تقطف ثمارها الأخيرة والرئيس ومن معه من قيادات الدولة ربما لن يعودوا بعد رحلتهم إلى المملكة العربية السعودية".

الأحمر أعلن استمرار التزامه بوقف إطلاق النار، رغم القصف المتكرر من قوات صالح لمنزله ومنازل إخوانه
هدنة
من ناحية أخرى، قال مصدر سعودي إن الرياض توسطت في هدنة جديدة بين القوات الموالية للرئيس اليمني والمسلحين المناصرين للشيخ صادق الأحمر شيخ مشايخ قبيلة حاشد.

وأفاد مراسل الجزيرة أن ذلك تم أثناء مكالمة بين الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز ونائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الجمعة بعد إصابة صالح .

وقد أعلن الأحمر استمرار التزامه بوقف إطلاق النار، رغم القصف المتكرر من قوات صالح لمنزله ومنازل إخوانه.

وكان الطرفان قد اتفقا على هدنة الأسبوع الماضي بوساطة سعودية، لكنها لم تسر سوى يوم واحد.

في الوقت ذاته، بث ناشطون في مدينة تعز صورا على شبكة الانترنت تظهر قيام مسلحين مساندين للثورة أول أمس بحرق عربة عسكرية تابعة للقوات الموالية لصالح.

كما تظهر الصور فرار جنود في دبابة بالقرب من ساحة النصر الجديدة، التي يعتصم فيها شباب الثورة.

وقد دارت مواجهات عنيفة في تعز أمس بين قوات موالية للرئيس وأنصار للثورة، أسفرت عن مقتل شخص وإصابة ستة آخرين. كما هز انفجار مبنى الأمن القومي في المدينة.

وأضافت المصادر أن قوات موالية للرئيس تطلق نيرانا كثيفة على مسلحين مساندين للثورة، يتولّوْن حماية مرافق حكومية أخلتها قوات صالح وتركتها عرضة لنهب بلاطجة تابعين لها.

المصدر : الجزيرة + وكالات