رئيس الوزراء الكويتي تعرض لانتقادات متزايدة من المعارضة (الفرنسية-أرشيف)
طالب مئات المتظاهرين في الكويت باستقالة رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح, ووضع حد للأزمة السياسية التي تعرقل التشريعات في البلاد.

وهتف أكثر من 500 متظاهر مرددين شعارات المتظاهرين في ميدان التحرير في القاهرة التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك "الشعب يريد إسقاط الرئيس", في إشارة الى رئيس الحكومة.

وفي الاحتجاج أمام مجلس الأمة الكويتي, اتهم متحدثون الشيخ ناصر بالفساد وعدم الكفاءة وهاجموه لرفضه الاستجواب في البرلمان. وقال الناشط محمد الهملان للحشد إن "الشعب هو المصدر الوحيد للتشريع وإن الشباب قادر على إسقاط رئيس الحكومة".

وقد دعت المعارضة وجماعات مطالبة بالديمقراطية إلى الاحتجاج الذي جاء بعد يوم من مظاهرة أصغر بكثير مؤيدة للحكومة في نفس الميدان بوسط مدينة الكويت.

كان اثنان من نواب مجلس الأمة قد تقدما الشهر الماضي بطلب استجواب للشيخ ناصر بزعم إساءة استخدام الأموال العامة، وذلك بعد أيام من تشكيل حكومته السابعة. وقد نفى الشيخ ناصر تلك التهم.

يشار إلى أن الحكومة السابقة استقالت في مارس/آذار الماضي لتجنب استجواب ثلاثة وزراء في مجلس الأمة.

المصدر : رويترز