فياض اعتبر أن عدم اعتراف إسرائيل بالدولة يجعل الاعتراف الدولي رمزيا (رويترز-أرشيف)

قلل رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض من شأن المسعى الفلسطيني الذي يقوده الرئيس محمود عباس لنيل اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية داخل مجلس الأمن وفي أروقة الأمم المتحدة.

وقال فياض لأسوشيتد برس إن امتناع إسرائيل عن الاعتراف بفلسطين سيجعل أي اعتراف دولي ساحق أشبه بالحدث الرمزي، لأن إسرائيل هي التي تتحكم في الميدان.

واستغرب عضو اللجنة المركزية في حركة التحرير الفلسطيني نبيل شعث موقف فياض وقال إنه لا يفهمه ولا يوافق عليه، واستبعد في الوقت نفسه أن تكون له علاقة بقضية الترشيح لحكومة الوحدة.

وتساءل شعث عن البديل الذي لم يمكن أن يلجأ إليه الفلسطينيون إن لم يذهبوا إلى الأمم المتحدة لإعلان دولتهم، وذكر بأنه لا يريد مواجهة.

كما تساءل "إن كان السعي للاعتراف بالدولة غير هام فلم تحشد له إسرائيل كل هذا الحشد؟"، وحذر من التراجع عن هذه الخطوة -التي وصفها بالهامة- سيكون مضرا.

وقبل ذلك قال شعث إن السلطة تنوي التوجه إلى الجمعية العامة الأممية للحصول على العضوية كدولة مراقبة، إن فشلت في تحصيل اعتراف بالدولة في مجلس الأمن.

تهديد أميركي
من جانبه تبنى مجلس الشيوخ قرارا يلوح بخفض المعونة الأميركية المقدمة للسلطة الفلسطينية إذا مضت قدما في جهودها لإعلان دولة فلسطينية في الأمم المتحدة.

مجلس الشيوخ الأميركي (الفرنسية-أرشيف)
ويجدد قرار مجلس الشيوخ –الذي أجيز البارحة بالإجماع- تأييد الولايات المتحدة لحل الدولتين، لكنه يبدي "معارضة شديدة" لجهود السلطة الفلسطينية لإعلان دولة في الأمم المتحدة خارج الإطار التفاوضي مع إسرائيل.

وعبر المجلس عن تأييده للرئيس الأميركي باراك أوباما في معارضته هذا الجهد الفلسطيني، وحثه على أن يصرح بأن واشنطن ستصوت ضد أي قرار لإعلان الدولة في مجلس الأمن إلا إذا كان نتيجة مفاوضات ثنائية.

ولوح القرار بتقييد المعونة المقدمة إلى السلطة إذا مضت قدما في هذا المسعى، وحذر من قطعها عن أي حكومة وحدة فلسطينية ما لم توقف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ما أسماه العنف وتعترف بإسرائيل.

وجاء القرار بينما أكد رئيس السلطة محمود عباس اعتزام الفلسطينيين المضي قدما في محاولتهم ليعلنوا في الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول القادم، دولة على أساس حدود 1967، إذا استمر الجمود في المفاوضات وواصلت إسرائيل رفضها المرجعيات الدولية ولم توقف الاستيطان.

المصدر : الجزيرة + وكالات