الهجمات تستهدف مسؤولين عراقيين (الجزيرة-أرشيف)

سقط عدد من القتلى والمصابين في تفجيرات متفرقة في العراق الثلاثاء، بينهم مسؤولون، وعناصر من الجيش، ومسؤول في مجاميع الصحوات.

وفي مدينة أبو غريب الواقعة على بعد 20 كيلومترا غرب بغداد أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل قائد لمجاميع الصحوات يدعى محمد طه بمنطقة أبو منيصير الثلاثاء في انفجار عبوة ناسفة قرب منزله، كما أصيب شخص مدني كان موجودا في مكان الانفجار.

وفي مدينة الموصل الواقعة على بعد 400 كيلومتر شمال بغداد ذكرت مصادر أمنية أن مواطنا عراقيا قتل الثلاثاء في منطقة كوكجيه برصاص مسلحين مجهولين، وهو الثاني خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وفي مدينة بعقوبة، قالت الشرطة إن قنبلة مزروعة في الطريق انفجرت لدى مرور موكب رئيس المجلس البلدي للمدينة عبد الله الحيالي، مما أدى إلى إصابته وإصابة اثنين من حراسه في وسط المدينة الواقعة على بعد 65 كيلومترا شمال شرق بغداد.

وكان مسلحون مجهولون يستقلون سيارة مدنية أطلقوا النار من أسلحة رشاشة مساء الاثنين على مدني يدعى عمار كامل، قرب منزله في منطقة حي الجماهير بشمالي بعقوبة، مما أسفر عن مقتله في الحال.

وفي مدينة كركوك (250 كم شمال بغداد) صرح ضابط بالشرطة العراقية بأن وزيرة الإسكان والإعمار السابقة بيان دزيي -التي تنتمي للحزب الديمقراطي الكردستاني- أصيبت بجروح في هجوم شنه مسلحون على موكبها في طريقه إلى مدينة كركوك.

وعثرت الشرطة العراقية الثلاثاء على جثة مدني عراقي مجهول الهوية في إحدى ضواحي مدينة كركوك، وأوضح العقيد سركوت محمود من شرطة كركوك أن دورية للشرطة عثرت الثلاثاء على جثه لشاب عمره 30 عاما تمت تصفيته بالرصاص وأحرقت جثته. 
 
وفي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى صرح متحدث باسم الجيش العراقي بأن ثلاثة أشخاص بينهم اثنان من عناصر الجيش قتلوا وجرح اثنان آخران، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش في المدينة.

المصدر : وكالات