جيش الاحتلال اعتقل أعضاء بحماس بعد يوم من اعتقال خلية من القيادة العامة في رام الله(رويترز-أرشيف)
اعتقل الجيش الإسرائيلي عددا من الناشطين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في منطقتي نابلس وسلفيت بشمال الضفة الغربية بينهم نائب خلال حملة دهم فجر اليوم الثلاثاء.

وقال مصدر في حماس إن الجيش الإسرائيلي أعاد اعتقال النائب عن الحركة ناصر عبد الجواد بعد اقتحام منزله فجرا في سلفيت ليرتفع بذلك عدد النواب المعتقلين في السجون الإسرائيلية إلى 18 نائبا غالبيتهم من الحركة.

وأضاف أن الاعتقالات شملت شخصيات أخرى مقربة من حماس، من بينها مدير البرامج بقناة القدس الفضائية نواف العامر بعد اقتحام منزله بقرية كفر قليل قرب نابلس.

وقال إن الجيش الإسرائيلي اقتحم منزل مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى فؤاد الخفش في قرية مردا بمحافظة سلفيت واعتقله، كما أعاد اعتقال الأسير المحرر فراس جرار بعد اقتحام منزله في نابلس.

وفي هذا السياق، حذر نواب حماس في الضفة من مغبة الصمت على جرائم الاحتلال متهمين الجيش الإسرائيلي بأنه يعمل على عرقلة العمل النيابي واختطاف النواب لتنفيذ مخطط اغتيال خيار الشعب.

اعتقالات رام الله
وأتت حملة الاعتقالات في نابلس بعد يوم من اعتقال أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية خلية في منطقة رام الله تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تضم 20 فردا.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن عناصر من الجيش وجهاز الأمن العام (الشاباك) اعتقلوا الخلية المتهمة بالتخطيط لاختطاف جندي وزرع عبوات ناسفة في منطقة القدس ولا سيما فندق شيخ جراح.

وأفادت الإذاعة كذلك أن المعتقلين يواجهون كذلك اتهاما بالحصول على وسائل قتالية لإطلاق نار باتجاه تجمعات سكنية إسرائيلية وجنود في منطقة رام الله.

وأشارت إلى أن أحد أعضاء الخلية اعترف بأنه كان حلقة الوصل بين الخلية وقيادة الجبهة في سوريا وأن عضوا آخر خطط للتوجه إلى إيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات