الثوار يتقدمون لطرابلس والناتو يقصف
آخر تحديث: 2011/6/27 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/27 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/27 هـ

الثوار يتقدمون لطرابلس والناتو يقصف


قال الثوار الليبيون إنهم تمكنوا من التقدم تجاه مدينتي الزاوية وصرمان المتاخمتين للعاصمة طرابلس من الغرب وإنهم يفرضون حاجزا عسكريا على مدن الزاوية وصرمان وصبراتة كما يقومون بعمليات تمشيط واسعة في المنطقة.

وكانت اشتباكات قد وقعت أمس الأحد بين الثوار وكتائب القذافي بالقرب من مدينة بئر الغنم التي تبعد نحو ثمانين كيلومترا جنوب غرب العاصمة. وبحسب تصريحات سابقة للثوار فإن هذه التحركات تأتي ضمن خطة وضعها الثوار للتقدم نحو العاصمة.

ويأتي إعلان الثوار عن حدوث تقدم في ضواحي بئر الغنم بعد أسابيع من اندلاع معارك عنيفة في جبل نفوسة حيث أجبر الثوار كتائب العقيد معمر القذافي على التقهقر قليلا باتجاه العاصمة.

وذكرت مصادر الثوار وقوع بعض القتلى في صفوفهم ويعتقد أن عددا أكبر من القتلى كان في صفوف الكتائب. ويحاول الثوار التقدم للالتحام مع ثوار منطقة ورشفانة الواقعة بين الزواية وطرابلس.

وذكرت مصادر متطابقة أن كتائب القذافي تحاصر منطقة تاجوراء شرقي العاصمة التي تعتبر أحد أكثر مناطق طرابلس تحركا ضد القذافي.

يأتي ذلك فيما أكدت وكالة أنباء التضامن للأنباء الليبية أن نظام القذافي أعدم في الأيام القليلة السابقة عددا من المعارضين في سجن بوسليم، وذكرت مصادر أخرى أن الإعدام نفذ بحجة رفع المعتقلين السلاح ضد نظام القذافي. ولم يمكن التأكد من هذه المعلومات من مصادر محايدة.

رصد القذافي
في غضون ذلك، كشفت صحيفة بريطانية أن طائرات تجسس من طراز (نمرود) وطائرات من دون طيار تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني والمدمرة ليفربول المتمركزة قبالة السواحل الليبية والمجهزة بمعدات تنصت متطورة، تقوم برصد ومراقبة التحركات اليائسة للقذافي.

وقالت صحيفة ميل أون صنداي الصادرة الأحد إن القذافي "يتنقل من مكان إلى آخر في الأسابيع القليلة الماضية ليتجنب الوقوع في قبضة أعدائه مع تزايد الضغوط التي يتعرض لها نظامه.

ولا يسمح تفويض الأمم المتحدة لقادة منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) بمهاجمة القذافي مباشرة، لكنه يجيز لهم استخدام القوة العسكرية لحماية المدنيين الليبيين.

ونسبت إلى المتحدث باسم الجيش البريطاني اللواء نك بوب قوله إن حلف الأطلسي نفّذ أكثر من 12 ألف طلعة جوية من بينها خمسة آلاف مهمة هجومية قصفت أهدافا لنظام القذافي.

وأضاف اللواء بوب أن الجيش البريطاني دمر أكثر من خمسمائة هدف، بما في ذلك 240 عربة مدرعة وبطارية مدفعية و150 مركزا لقوات القذافي، شملت مستودعات ذخيرة وملاجئ محصنة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولا بارزا بوزارة الخارجية البريطانية لم تكشف عن هويته أكد أن الزخم ضد القذافي تفاعل بصورة لا رجعة فيها وأن مصير الزعيم الليبي صار مسألة وقت.

وقالت إن 150 ضابطا من جيش القذافي، من بينهم خمسة برتبة لواء، انشقوا في مايو/أيار الماضي فقط.

وذكرت تقارير أن القذافي هدد بقتل القادة العسكريين الذين يفشلون في استعادة مدينة مصراتة من قوات المعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات