وزارة شؤون الأسرى طالبت بالنظر إلى معاناة السجناء الفلسطنيين (الأوروبية-أرشيف)

أفادت الدائرة الإعلامية بوزارة الأسرى والمحررين بأن سلطات الاحتلال نفذت عملية اقتحام وتفتيش وحشية ضد الأسرى في سجن رامون منذ صباح اليوم، في وقت أكدت إسرائيل عدم تنفيذ الأسرى تهديداتهم بشن إضراب عن الطعام.

وأوضح مدير الدائرة الإعلامية رياض الأشقر أن الوحدات الخاصة "اقتحمت بشكل مفاجئ وهمجي قسم 5 في سجن رامون، وقامت بإخراج الأسرى من القسم بعنف واعتدت على بعضهم بالضرب المبرح".

وأضاف أن القوات قامت بتفتيش الأسرى بشكل عاري، وأقدمت على تفتيش غرف القسم بالكامل، وقلب محتوياتها وتكسير بعض أغراض الأسرى.

وأشار الأشقر إلى أن الاحتلال صعد في الأيام الأخيرة من هجمته الشرسة ضد الأسرى، بهدف التأثير على مواقف الفصائل الفلسطينية في صفقة التبادل، والضغط عليها لتخفيض سقف مطالبها في الصفقة والرضوخ لشروط الاحتلال.

وعمد الاحتلال إلى عزل عدد من قادة الحركة الأسيرة وفى مقدمتهم يحيى السنوار رئيس الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وتنفيذ حملة تنقلات في صفوف الأسرى.

وطالبت الوزارة كافة الجهات التي تطالب بحقوق جلعاد شاليط وضرورة زيارته والاطمئنان عليه، أن تنظر إلى معاناة الأسرى الفلسطينيين، وما يتعرضون له من قمع وإرهاب على يد السجانين والوحدات الخاصة، وأن تضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب الفصائل حتى يعود شاليط إلى أهله حياً.

نفي إسرائيلي
من جهتها أعلنت سلطة السجون الإسرائيلية أن الأسرى الفلسطينيين الذين ينتمون لحركة حماس لم يبدؤوا إضرابا عن الطعام اليوم الاثنين برغم إعلان مسؤولين في الحركة بغزة عن أن إضراب الأسرى سيبدأ اليوم.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤولين في سلطة السجون قولهم إن جميع الأسرى حصلوا على وجبة الفطور ولم يعدها أي من الأسرى وأنه لم يتم تلقي معلومات استخبارية عن التخطيط لبدء إضراب عن الطعام.

لكن صحيفة هآرتس نقلت عن مصادر عليمة في قضايا الأسرى الفلسطينيين قولها إن الإضراب عن الطعام منحصر في سجن هداريم وليس في جميع السجون وذلك احتجاجا على زج اثنين من قادة أسرى حماس وهما يحيى سنوار ووليد عقل في العزل الانفرادي.

وأفادت هآرتس بأن 15 أسيرا فلسطينيا على الأقل، غالبيتهم من حماس، موجودون في الوقت الحالي في العزل الانفرادي لأسباب أمنية وأن هؤلاء الأسرى على رأس قائمة الأسرى الذين تطالب حماس بإطلاق سراحهم في إطار صفقة شاليط.

المصدر : الجزيرة + وكالات