أحمد صالح قال إنه ينفذ كل التعليمات الصادرة من عبد ربه منصور (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت مصادر للجزيرة أن عددا من القتلى والجرحى سقطوا في مدينة تعز جنوبي اليمن جراء تجدد الاشتباكات بين مسلحين من أنصار الثورة والقوات الموالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي قال نجله أحمد إن قواته التي تشن هجمات بعدة مدن يمنية تأتمر بأمر نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأعلن نجل الرئيس اليمني العميد أحمد علي صالح الأحد في أول تصريح من نوعه، أنه كقائد عسكري يأتمر بأمر نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأنه ينفذ كل ما يصدر عنه من تعليمات.

وقال نجل صالح في تصريح لموقع وزارة الدفاع اليمنية إن قواته التي تشن مواجهات عدة في مديرية الحيمة، ومديرية أرحب بمحافظة صنعاء، وفي محافظة تعز ومدينة القاعدة التابعة لمحافظة إب، تأتمر بأمر نائب الرئيس.

وأضاف أنه يؤيد الجهود التي يبذلها هادي، واللقاءات التي يجريها مع قادة المعارضة، بهدف الوصول إلى حل للأزمة التي تمر بها اليمن حاليا.

وتتهم المعارضة اليمنية قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة التي يشرف عليها نجل صالح بالمشاركة في القتال الدائر مع الجماعات المسلحة في محافظة أبين، وتسببت في قطع الطريق أمام إمدادات البترول والديزل، ومنعها من دخول المدن الرئيسية.

كما تتهمها بالقيام حاليا بإدارة عدة مواجهات في تعز وفي صنعاء ضد القبائل الموالية للثورة والمطالبة بإسقاط نظام أبيه الرئيس علي صالح وأسرته الحاكمة منذ منتصف يوليو/تموز 1978.

قوات الحرس الجمهوري تشن مواجهات في عدة مدن يمنية (رويترز-أرشيف) 
اشتباكات
من جهة أخرى قالت مصادر للجزيرة إن اشتباكات وقعت بين مسلحين وقوات يمنية نظامية محاصرة غربي مدينة الحبيلين بمحافظة لحج جنوبي البلاد.

كما قتل جنديان وستة مسلحين في مواجهات استهدفت معسكرا للجيش في منطقة زنجبار بمحافظة أبين.

وأوضحت المصادر أن مسلحين يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة شنوا عدة هجمات في الفترة الماضية على القوات اليمنية, مما استدعى مشاركة سلاح الجوي في التصدي لهم.

وقتل ستة متشددين في غارة جوية السبت على مشارف قرية بمدخل محافظة أبين المضطربة.

وكان مجلس الأمن الدولي أعرب عن قلقه البالغ بسبب تدهور الموقف الأمني في اليمن متجاوزا الخلافات التي منعت المجلس من اتخاذ قرار جماعي بشأن الاضطرابات هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالات