باراك ينفي تأييده صفقة إطلاق شاليط
آخر تحديث: 2011/6/26 الساعة 03:12 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/26 الساعة 03:12 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/26 هـ

باراك ينفي تأييده صفقة إطلاق شاليط

صورة شاليط في علم إسرائيل (الفرنسية)

نفى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك السبت ما ورد على لسان تسيفي شاليط جد الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في وقت سابق اليوم، عن أن باراك يؤيد توقيع صفقة التبادل مع حماس، وأن الذي يعارضها هو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. في حين أكدت حماس أن شاليط لن يخرج من معتقله قبل إطلاق الأسرى الفلسطينيين.

ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" في نسختها الإلكترونية عن بيان أصدرته وزارة الدفاع الإسرائيلية أن "الوزير إيهود باراك لا يقبل موقف حماس فيما يتعلق بشروط صفقة جلعاد شاليط، على عكس ما ورد من تقارير".

وأضاف البيان "كما قال وزير الدفاع باراك كثيرا في الماضي، ينبغي القيام بكل تحرك ممكن ومناسب لضمان إطلاق جلعاد.. لكن ليس بأي ثمن..".

وقال البيان إن باراك "يرى أهمية مواصلة السعي لإيجاد صيغة اتفاق تفي بمطالب إسرائيل الأساسية".

وكان تسيفي شاليط جد الجندي الإسرائيلي الأسير قد قال في مظاهرة طالبت الحكومة الإسرائيلية السبت ببذل جهود وساطة لضمان إطلاق حفيده إن رئيس الوزراء الإسرائيلي يتلكأ في تحقيق أي تقدم في مفاوضات إطلاق حفيده.

وقال تسيفي في لقاء أخير مع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إن الوزير أعرب "بوضوح عن أنه يفضل تنفيذ عرض حماس، غير أن نتنياهو يعارضه، وإن باراك عاجز عن إقناعه بالعدول عن رأيه".

وقال تسيفي "واضح لنا أن رئيس الوزراء يقامر بحياة حفيدي ويعرضه للخطر كل يوم برفضه قبول التسوية".

سيارة لنشطاء إسرائيليين تحمل لوحة عليها صورة شاليط (الفرنسية)
سلاسل وأغلال
وفي تصرف ينم عن الاحتجاج على استمرار وجود ابنهم في الأسر للعام الخامس، كبَّل والدا شاليط وأخوه يويل وصديقته يارا وينكلر السبت أنفسهم بسلسلة وقفل وأوصلوها بأربطة بلاستيكية إلى سياج حديدي لمبنى يبعد بضعة أمتار عن منزل رئيس الوزراء نتنياهو في القدس.

وكان شاليط (24 عاما) قد اختطف يوم 25 يونيو/حزيران 2006 في عملية عبر الحدود نفذتها ثلاث مجموعات فلسطينية مسلحة انطلاقا من قطاع غزة.

ومنذ ذلك الحين، لا يزال شاليط أسيرا لدى حماس في قطاع غزة بينما تجري مفاوضات للإفراج عنه.

ولوحت كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس السبت بأسر المزيد من الجنود الإسرائيليين، وشددت على أن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة لن يرى النور قبل الأسرى الفلسطينيين.

وقالت كتائب القسام في لقطات فيديو مدتها 59 ثانية نشر على موقعها الإلكتروني بمناسبة مرور خمس سنوات على أسر شاليط من موقع إسرائيلي محاذ لجنوب قطاع غزة "أيها الصهاينة الجبناء ألم يكفكم جندي واحد لإنهاء القضية، نقسم أنه لن يرى النور قبل أسرانا".

وكانت حماس قد حمَّلت في وقت سابق الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن عدم إتمام صفقة تبادل الأسرى.

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري للصحفيين في غزة إن نتنياهو هو المسؤول عن استمرار احتجاز شاليط بسبب رفضه التعاطي مع مطالب الفصائل الآسرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات