اثنان من الأفارقة يجلسان قرب الحدود المصرية بانتظار التسلل إلى إسرائيل (رويترز)

قالت مصادر أمنية إن أربعة مهاجرين سودانيين قتلوا أمس السبت برصاص الشرطة المصرية أثناء محاولتهم التسلل إلى إسرائيل عبر الحدود الدولية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر لم تذكر اسمه القول إن جثث السودانيين الأربعة نقلت إلى مستشفى العريش العام بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وأضاف أن مهاجرين آخرين شاركوا في محاولة التسلل التي وقعت قرب العلامة الحدودية رقم (7) جنوبي معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة، وأنهم عادوا أدراجهم داخل الأراضي المصرية بعد مقتل زملائهم.

ولم تتبين على الفور جنسية أو جنسيات المهاجرين الذين عادوا إلى الأراضي المصرية.

غير أن مصادر أمنية مصرية أعلنت السبت أن أجهزة الأمن بمحافظة الإسماعيلية شمال القاهرة المتمركزة عند مدخل شبه جزيرة سيناء تمكنت من اعتقال 15 سودانيا قرب قناة السويس كانوا في طريقهم إلي سيناء ومنها إلى إسرائيل.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن مصادر لم تكشف عن هويتها أن من بين المعتقلين أربعة سودانيين ارتدوا النقاب لخداع أجهزة الأمن التى تقوم بتفتيش جميع الراغبين فى الدخول والخروج من شبه جزيرة سيناء.

وأضافت أن المعتقلين وصلوا البلاد جوا عن طريق مطار القاهرة الدولي وأن التحقيق جار معهم، مع الإشارة إلى إخطار سفارة السودان بالقاهرة بشأنهم.

وطبقا لمصادر أمنية، بلغ عدد الذين قتلوا من المهاجرين الأفارقة عند الحدود المصرية ثمانية أشخاص منذ مطلع العام الحالي، مقارنة مع أكثر من 30 شخصا العام الماضي معظمهم لقي مصرعه برصاص الشرطة المصرية.

وتطالب منظمة العفو الدولية بالتحقيق في حوادث قتل المهاجرين، لكن مصر تقول إن قواتها تحذر المهاجرين قبل إطلاق النار عليهم.

وتقول المنظمة إن اسرائيل تضغط على مصر لمنع تدفق اللاجئين الأفارقة عليها.

المصدر : وكالات