الهجوم أسفر عن إصابة عدد من مقاتلي حركة الشباب في كيسمايو (الجزيرة)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو

أصيب عدد من مقاتلي حركة الشباب المجاهدين بجروح جراء هجوم نفذته طائرات عسكرية مجهولة المصدر، استهدف حافلتين لمقاتلي الحركة على بعد نحو 20 كلم غرب مدينة كيسمايو جنوبي الصومال، في حين قالت مصادر أخرى إن القصف استهدف قاعدة عسكرية تابعة للحركة.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن مروحيتين قصفتا مكانا يطلق عليه "قندال" يبعد 10 كلم جنوب الميناء حيث يقيم بعض عناصر حركة الشباب المجاهدين.

وقال أحد المقيمين بكيسمايو "سمعنا أصوات قصف كثيف، وإطلاق نار بما في ذلك أصوات أسلحة مضادة للطائرات، لكننا لا نعرف المنطقة التي حدث فيها القتال على وجه التحديد"، وأضاف أنه سمع أن جرحى كثيرين من مقاتلي الحركة نقلوا للمستشفى، غير أنه استدرك قائلا إنه لم ير شيئا بأم عينه.

في حين نقلت الوكالة عن مقيم آخر يعيش على بعد نحو 5 كلم من قندال قوله إنه سمع انفجارات قوية.

غير أن المتحدث باسم الحركة في كيسمايو الشيخ حسن يعقوب قال في تصريحات لإذاعة الأندلس الناطقة باسم الحركة إن الهجوم نفذته طائرتان عسكريتان مجهولتان، واستهدف دورية عسكرية تابعة للحركة، قال إنها كانت تقوم بمهمة روتينية غير قتالية، مؤكدا إصابة اثنين من المقاتلين.

يذكر أن طائرات تجسس يعتقد أنها أميركية تحلق على مدار الساعة في سماء هذه المنطقة، بينما يرى مراقبون أن القصف الجوي الأخير يشبه إلى حد كبير الهجمات الجوية التي تنفذها طائرات أميركية في أفغانستان وباكستان.

المصدر : الجزيرة + رويترز