بعثة الأمم المتحدة تطالب بسرعة إطلاق موظفيها الموقوفين (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في السودان أمس أن الجيش السوداني اعتقل ستة من موظفيها يتحدرون من جنوب السودان أثناء انسحابهم من ولاية جنوب كردفان -التي تشهد معارك عنيفة- إلى واو بولاية الوحدة الجنوبية.

وقال الناطق الرسمي باسم البعثة قويدر زروق للجزيرة نت إن "ثلاثة وعشرين من أفراد البعثة جميعهم من السودانيين احتجزوا في طريقهم إلى واو الأربعاء بمطار كادوقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان قبل أن يطلق سراح سبعة عشر منهم لاحقا".
 
وذكر أن السلطات السودانية بررت اعتقالها لمنسوبي المنظمة الدولية بأن لديها معلومات تفيد بتورط أولئك المعتقلين في أنشطة غير شرعية، مطالبا بإطلاق سراح المعتقلين فوراً على أن تقدم السلطات السودانية أية أدلة تفيد بتورطهم.

واعتبر أن عملية الاعتقال تمثل خرقاً للاتفاقيات المبرمة بين الأمم المتحدة وحكومة السودان، وقال "إن بعثة السلام تدين بأشد العبارات اعتقال القوات المسلحة السودانية لستة من موظفيها المحليين في مطار كادوقلي عندما كانوا في طريقهم إلى مدينة واو في إطار خطة لتغيير المواقع".

وأضاف المتحدث "على أطراف النزاع أن تحترم التزاماتها بحماية المدنيين وضمان حرية الحركة للعاملين في الأمم المتحدة بصرف النظر عن انتماءاتهم العرقية أو السياسية".

وقد اندلعت معارك بين القوات المسلحة السودانية وبين مقاتلين مرتبطين بالقوات الجنوبية في الخامس من يونيو/حزيران الجاري في جنوب كردفان، وهي الولاية النفطية الوحيدة التي تنتمي إلى الشمال.

ودعا الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى "وقف فوري لإطلاق النار" في جنوب كردفان واصفا الوضع هناك بـ"المريع".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية