الناتو اتهم القذافي باستخدام المدنيين دروعا بشرية (رويترز)

أكد حلف شمال الأطلسي (ناتو) أنه يتخذ كل التدابير الاحترازية لتجنب وقوع إصابات في صفوف المدنيين في ليبيا، وذلك ردا على انتقادات وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني الذي اعتبر أن مثل هذه الأخطاء تضع مصداقية الحلف على المحك.

وقال المتحدث باسم العملية التي يقودها الحلف في ليبيا في مؤتمر صحفي نقل عبر دائرة فيديو مغلقة من قيادة الحلف في نابولي جنوب إيطاليا "سأقول إن سمعتنا ومصداقيتنا غير مهددتين"، واتهم نظام العقيد الليبي معمر القذافي باستخدام دروع بشرية، وإطلاق صواريخ من المساجد.

وأقر المتحدث بأن الحلف قتل عن "طريق الخطأ" مدنيين في غارة ليلة الأحد الماضي على طرابلس أودت بحياة تسعة أشخاص، بينهم خمسة أفراد من أسرة واحدة، كما أعرب عن أسف الحلف لاستهدافه عن طريق الخطأ رتلا من عربات الثوار بمدينة البريقة شرق ليبيا بتاريخ 16 يونيو/حزيران الجاري.

غير أنه أكد أن الغارة الجوية التي شنت أمس الاثنين في صرمان غرب طرابلس استهدفت "هدفا عسكريا مشروعا"، رغم أن السلطات الليبية قالت إنها أوقعت 15 قتيلا بينهم ثلاثة أطفال. وكان الحلف قد أكد أن هذه الغارة استهدفت مركز قيادة ومراقبة متطور.

وكان الوزير الإيطالي فراتيني اعتبر على هامش اجتماع لنظرائه الأوروبيين أمس الاثنين أن مصداقية الحلف على المحك، ومضى يقول "لا يمكننا أن نجازف بقتل مدنيين، إنه أمر غير مقبول على الإطلاق".

المصدر : الفرنسية