أميركا وإسرائيل ضغطتا لإزاحة العربي عن منصب وزير الخارجية (رويترز)

أكد المساعد الأسبق لوزير الخارجية والمرشح لرئاسة جمهورية مصر العربية عبد الله الأشعل أن المجلس العسكري وحكومة عصام شرف "ضحوا بالوزير السابق نبيل العربي من منصب وزارة الخارجية استجابة لضغوط أميركية وإسرائيلية لإبعاده من الوزارة".

واعتبر الأشعل أن العربي كان أفضل المسؤولين لتولي منصب وزير الخارجية، وأنه كان قادرا على تغيير السياسة الخارجية للفترة القادمة "ولكنه انتقل إلى مقبرة الجامعة العربية".

ورأى أستاذ القانون الدولي بالجامعة الأميركية بالقاهرة خلال لقائه فضائية "الجزيرة مباشر/مصر" أن السفير محمد العرابي المرشح لتولي منصب الخارجية سيواجه مخاطر قوية بالتعامل الجدي مع الملفات القائمة "خاصة أن العرابي سيكون لفترة انتقالية محددة، وفي حالة انتقال السلطة إلى رئيس جديد ستتغير السياسة الخارجية وفقا للمرحلة القادمة".

ومن وجهة نظر الأشعل فإن ملف المصالحة بين حركتي التحرير الوطني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينيتيْن وعودة العلاقات المصرية الإيرانية من أبرز الملفات العاجلة أمام وزارة الخارجية في الفترة المقبلة.

وتوقع الأشعل أن يكون للعربي دور بالمرحلة القادمة عبر العرابي، في حالة تنصيبه وزيرا للخارجية، مشيرا إلى أن "العربي بخبرته الكبيرة سيعمل على رسم ملامح المدة التي سيتسلم فيها محمد العرابي الوزارة وخاصة ملف العلاقات مع إيران".

كما أوضح أن العلاقات مع إيران لها أكثر من بعد، وعقب الثورة كان هناك حماس كبير من كلا البلدين في عودة العلاقات ولكن تحول الحماس إلى فتور بعد اكتشاف الجاسوس الإيراني، متوقعًا أن يكون الحسم النهائي في الملف بيد الرئيس القادم.

المصدر : قدس برس