الحزب الجديد يضم شريحة من الشباب في جماعة الإخوان (رويترز-ارشيف)

أعلنت مجموعة شبابية من حركة الإخوان المسلمين، ساهمت بفاعلية في الثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك أنها قررت تأسيس حزب سياسي، مستقلين بذلك عن الحزب الذي شكله الإخوان لخوض الحياة السياسية.

وقالت المجموعة في بيان أصدرته بهذا الخصوص، إن الحزب سيكون حزبا لكل "مصري حر متسع الأفق رافض للقوالب الجامدة لا يتقبل الأفكار والآراء دونما برهان أو دليل، متقبل ومستثمر للنقد والتنوع والاختلاف".

وأضافت المجموعة في بيانها أن الحزب يتبنى قيم الحرية والتداول الديمقراطي للسلطة وتعظيم دور المجتمع المدني وتطبيق معايير العدالة الاجتماعية بمختلف نواحي الحياة، مع تأكيد اعتزاز الحزب بانتماءاته الحضارية والعربية والإسلامية والعمق الأفريقي في مرجعيته وأولوية صلاته الخارجية.

وحدد البيان أهداف الحزب بتعزيز مكتسبات ومنجزات الثورة، ومتابعة تنفيذ مطالبها، والمشاركة في تأسيس ودعم وحماية "حياة ديمقراطية يكون محورها المواطن المصري ومتطلباته".

الحزب الجديد جاء بعد قرار الإخوان طرد القيادي أبو الفتوح (الجزيرة)
ويأتي تشكيل الحزب الجديد مؤشر جديد على تفاقم شقة الخلافات بين المجموعة الشبابية وقيادة حركة الإخوان منذ الثورة بعد قرارها تشكيل حزب العدالة والحرية الذي أصبح واجهتها السياسية للمرة الأولى منذ تأسيسها عام 1928.

كما تأتي الخطوة بعد أيام من قرار الجماعة طرد القيادي البارز عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية الذي يعد مقربا من المجموعات الشبابية.

يذكر أن معظم قيادات الحزب الجديد من النشطاء الذين شاركوا في قيادة الانتفاضة التي أطاحت بمبارك، إضافة إلى بعض المستقلين.

وكانت حركة الإخوان قد طردت أعضاء قياديين آخرين من صفوفها بعد قرارهم العمل السياسي في أحزاب أخرى بعيدا عن التنظيم.

المصدر : يو بي آي