موقع هجوم مزدوج سابق بالرمادي (الفرنسية)

أفادت مصادر للجزيرة أن عشرة أشخاص قتلوا وجرح أكثر من خمسين آخرين في سلسلة تفجيرات هزت وسط مدينة الرمادي التابعة لمحافظة الأنبار بغرب العراق مساء الخميس. يأتي ذلك في خضم موجة عنف سقط فيها عشرات القتلى والجرحى بمناطق مختلفة من البلاد.

وذكرت تلك المصادر أن ثلاثة مسلحين بأحزمة ناسفة هاجموا المجمع الحكومي الذي يضم مبنى المحافظة ومجلسها, وتلا ذلك هجوم بسيارة مفخخة استهدف سيارات الإسعاف التي تنقل الجرحى إلى المستشفى التعليمي.

ونسبت رويترز لمصدر بالقيادة العسكرية بمحافظة الأنبار أن قنبلتين زرعتا على جانب طريق انفجرتا في السوق الرئيسي بالرمادي.

وذكر الصحفي عمار العلواني في اتصال مع الجزيرة من الرمادي أن التفجيرات كانت خمسة ثلاثة منها بأحزمة ناسفة، واثنان بسيارات مفخخة.

وأفاد العلواني أن القوات الحكومية أغلقت المدينة وطوقت مستشفى الرمادي العام تحسبا لوقوع تفجيرات أخرى.

تطورات أخرى
تفجيرات الرمادي تأتي وسط موجة جديدة من حوادث العنف التي وقعت في مناطق مختلفة من العراق، وخلفت عشرة قتلى على الأقل وعشرات الجرحى.

فقد قتل ستة أشخاص وأصيب 11 آخرون في انفجار قنبلة في حفل زفاف بقرية الحامية في بلدة المسيب جنوب العاصمة بغداد.

وفي بغداد نفسها قالت الشرطة إن مجهولين أطلقوا النار من أسلحة رشاشة باتجاه سيارة مدنية يستقلها أربعة أشخاص في منطقة الشعب شمالي العاصمة فجر اليوم، مما أسفر عن مقتلهم في الحال.

وأصيب ثلاثة أشخاص بينهم ضابط وشرطي بجروح في انفجار ثلاث عبوات ناسفة في مناطق الشعب وشارع النضال وباب المعظم.

وفي منطقة الغزالية غربا عثر على جثة رجل مجهول الهوية مصابة بطلقات نارية.

وفي الموصل شمال العاصمة صرح مسؤول أمني بأن مسلحيْن قتلا، فضلا عن أحد عناصر الشرطة في اشتباكات بالمدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات