أعلن مصدر طبي إسباني السبت أن رجل الأعمال المصري الهارب حسين سالم -الذي كان مساعدا كبيرا وصديقا مقربا للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك- نقل إلى المستشفى في إسبانيا بعد اعتقاله بموجب مذكرة اعتقال دولية لاتهامه بالفساد.

وذكر مصدر قضائي أن سالم المتهم بإهداره المال العام في مصر من خلال بيع الغاز لإسرائيل بأقل من أسعار السوق، نقل السبت إلى المستشفى لإصابته بمشاكل في القلب بعد يوم من اعتقاله. وأحجمت الشرطة الإسبانية عن التعليق على الحالة الصحية لسالم.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن سالم الذي يحمل الجنسية الإسبانية أيضا، فر من مصر في الثالث من فبراير/شباط الماضي قبل ثمانية أيام من تخلي مبارك عن منصب رئيس الجمهورية بعد احتجاجات شعبية.

وحددت إسبانيا كفالتين منفصلتين بقيمة 12 مليون يورو ( 17.2 مليون دولار) و15 مليون يورو (نحو 21 مليون دولار) لإخلاء سبيل سالم، الذي اعتقل ابنه خالد أيضا كما ألقي القبض على رجل الأعمال التركي علي حسين.

وقالت المحكمة العليا الإسبانية إن الثلاثة يواجهون اتهامات بغسل الأموال والتزوير ودفع رشى وفساد في تعاملات تجارية دولية. وجمدت الشرطة الإسبانية أصولا بأكثر من 42.5 مليون يورو في هذه القضية.

ويشار إلى أن حسين سالم مساهم رئيسي في شركة غاز شرق المتوسط التي تولت عمليات بيع الغاز المصري واتهمت بإضاعة مليارات الدولارات على الاقتصاد المصري.

المصدر : رويترز