حركة الملاحة لم تتأثر بالحادث (الأوروبية)
أطلق الجيش المصري اليوم السبت عيارات نارية في الهواء لمنع مئات من العاملين في هيئة قناة السويس من اقتحام مبنى الإدارة في مدينة الإسماعيلية.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن شاهد عيان أن العمال المحتجين كانوا يحاولون الدخول إلى مقر الإدارة عندما خرج ضابط من داخل دبابته وأطلق 15 رصاصة في الهواء لتفريق المتظاهرين.
 
من جانبه قال مسؤول في هيئة قناة السويس إن العمل في القناة لم يتأثر بالحادث.
 
وكان العديد من موظفي وعمال هيئة قناة السويس من مدن الإسماعيلية والسويس وبورسعيد قد بدؤوا منذ خمسة أيام سلسلة من الاحتجاجات المطالبة برفع الأجور وتحسين ظروف العمل.
 
يضاف إلى ذلك أن عاملي الهيئة شاركوا نظراءهم في القطاع العام في عدد من الإضرابات التي تعرض لها العديد من المؤسسات الحكومية في مصر منذ سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك في الحادي عشر من فبراير/شباط الماضي.
 
وتعتبر قناة السويس مصدرا مهما بالنسبة للخزينة المصرية باعتبارها ممرا بحريا هاما لصادرات النفط التي تمر عبرها إلى بقية دول العالم بالإضافة إلى حركة التجارة البحرية بشكل عام.

المصدر : رويترز