القوى المصرية طالبت بتمكين السوريين من التظاهر لتحديد مستقبلهم السياسي (رويترز)

أعلن كتاب وروائيون وقوى سياسية مصرية تضامنهم مع الشعب السوري "في معركته الحالية من أجل الديمقراطية".

وقال المتضامنون في بيان لهم السبت "نعلن نحن المصريين وقوفنا بكل قوة إلى جانب شعب سوريا ونترحم على أرواح شهداء الحرية الذين يسقطون كل يوم في ساحات التظاهر السلمي برصاص قوات الأمن".

واستنكر البيان "التضليل الذي تمارسه أجهزة الإعلام والدعاية الرسمية التي تزعم أن المطالبين بالحرية هم مجموعة عصابات مسلحة".

ورفض البيان "تمسح السلطات الحاكمة بالمقاومة الشريفة ضد العدو الصهيوني بالزعم أن سوريا تتعرض لمؤامرة خارجية لدعمها لهذه المقاومة".

وطالب البيان السلطات السورية "بأن ترفع فورا يد أجهزتها الأمنية الملوثة بالدماء عن الشعب السوري ليمارس حقه المشروع في التظاهر السلمي وتشكيل الحياة السياسية التي يريدها".

ومن بين الموقعين على البيان الكتاب أحمد كمال أبو المجد وحسن نافعة وسلامة أحمد سلامة، والروائيون بهاء طاهر ورضوى عاشور وعلاء الأسواني وأهداف سويف، والناشر إبراهيم المعلم، والمرشح المحتمل للرئاسة حمدين صباحي.

ومن القوى السياسية الموقعة أيضا "ائتلاف شباب الثورة" و"ائتلاف ثورة اللوتس" والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وحزب الوعي الحر وحزب التحالف الشعبي وتيار التجديد الاشتراكي.

المصدر : رويترز