مظاهرة ضد النظام السوري بمدينة طرابلس سبقت الاشتباكات (الفرنسية)

قتل أربعة أشخاص وجرح عشرة آخرون في اشتباكات مسلحة الجمعة بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن في مدينة طرابلس شمالي لبنان.

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت سلام خضر إن من بين القتلى علي فارس المسؤول العسكري في الحزب العربي الديمقراطي الفاعل في جبل محسن وجندي في الجيش صادف مروره في مكان الاشتباكات (شارع سوريا الفاصل بين المنطقتين) فيما جرح عسكريان وثمانية مدنيين.

وأضافت خضر أن الوضع هادئ الآن بعد دخول الجيش بكثافة إلى مكان الاشتباكات لمنع تفاقم الوضع، مشيرة إلى تحركات سياسية يقودها رئيس الجمهورية ميشال سليمان للسيطرة على الوضع وإعادة الهدوء إلى المنطقتين.

وألغى رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي مهرجانا كان مقررا اليوم الجمعة لاستقبال المهنئين بتشكيل الحكومة الجديدة، جراء هذه الأحداث.

وجاءت الاشتباكات عقب مظاهرة في ساحة النور بطرابلس بعد صلاة الجمعة، ضد النظام السوري وتأييدا للحراك الشعبي في سوريا، وعند عودة المتظاهرين تم إلقاء قنبلة صوتية عليهم مما أدى إلى جرح عدد من الأشخاص لتندلع بعدها الاشتباكات المسلحة.

وقد رفع المشاركون لافتات تندد بما وصفوه صمت المجتمع الدولي إزاء انتهاكات حقوق الإنسان من قبل النظام في سوريا.

وتشهد منطقة باب التبانة وجبل محسن توترات أمنية مع ارتفاع حدة التوتر السياسي في لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات