الاتحاد الأوروبي أدرج رامي مخلوف في قائمة عقوباته ضد 12 مسؤولا سورياً  (الجزيرة-أرشيف)

قال التلفزيون الحكومي السوري إن رجل الأعمال السوري رامي مخلوف -وهو ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد- سيترك العمل في التجارة ليشارك في الأعمال الخيرية. وكثيرا ما تطرق المحتجون لسيرته في دعواتهم لإنهاء الفساد العام. 

ويملك مخلوف أكبر شركة للهواتف المحمولة في البلاد (سيرياتل)، كما يملك العديد من شركات البناء والنفط، وتوسع مخلوف في أعماله خلال حكم الأسد.

وأدرج الاتحاد الأوروبي رامي مخلوف ضمن 12 مسؤولا سورياً على قائمة العقوبات التي تشمل تجميد أصول والمنع من السفر.

وأضاف التلفزيون السوري أنه بالنسبة لتجارة مخلوف فستدار من أجل خلق فرص عمل ودعم الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن مخلوف لن يدخل في أي مشاريع جديدة تدر عليه ربحا شخصيا.

ومن جهتها نقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن مخلوف قوله في مؤتمر صحفي إنه سوف يطرح جزءا مما يملكه من أسهم في شركة الاتصالات السورية قريبا لذوي الدخل المحدود للاكتتاب العام، وذلك لتغطية أكبر شريحة ممكنة من السوريين فقط.

مخلوف هو ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز-أرشيف)

سعادة
وأضافت الوكالة أن مخلوف أعرب عن سعادته بالقرارات التي اتخذها بتسخيره نجاحاته لأعمال خيرية وإنسانية، داعيا رجال الأعمال السوريين إلى الاقتداء بهذا التصرف "لأن الوطن بأمس الحاجة لتضحيات كهذه، ولأن الوقت للعطاء لا للأخذ، والوقت للبذل لا للربح".

وقال "أوجدنا آلية لإعطاء حافز أكبر للمساهمين من خلال منحهم فرصة دفع قيمة جزء من الأسهم، مع تمويل الجزء الباقي بقروض مصرفية بضمانة الأسهم نفسها".

وأوضح مخلوف أنه سيقوم بتخصيص أرباح الأسهم التي يملكها والتي تبلغ 40% من أسهم شركة سيرياتيل سنويا، "لأعمال خيرية وإنسانية وتنموية تغطي كافة الشرائح المحتاجة في سوريا".

وأضاف "لن أسمح بأن أكون عبئا على سوريا ولا على شعبها ورئيسها بعد اليوم"، مشيرا إلى أنه "سيتم التعاون كما في الماضي مع كل جمعية خيرية ترغب في خدمة الناس بقدرات نقدمها لهم، ولكن منذ اليوم سنقدم أكثر، حيث إن جمعية البستان الخيرية العائدة إلينا تعمل منذ سنوات بصمت وستتوسع في المستقبل بشكل كبير".

وختم بالقول "ما أقوم به ليس تضحية بل هو فخر، وهو أمر بسيط أمام ما قدمه رجال مخلصون صادقون بذلوا أرواحهم في سبيل سلامة واستقرار هذا البلد".

المصدر : الجزيرة + وكالات