هجوم انتحاري استهدف مقرا للشرطة بالبصرة الاثنين الماضي أدى لمقتل وإصابة 20 شخصا (رويترز)

قتل شاب وأصيب ثلاثة آخرون من أسرته نتيجة قصف مروحية أميركية لمنزلهم في حي الكرمة القريب من البصرة بجنوب العراق أمس الأربعاء، وذلك بعد إطلاق عدة صواريخ على القوات الأميركية والعراقية المتمركزة في مطار البصرة.

وقال بيان للجيش الأميركي إن "المروحيات أطلقت النار على من يشتبه في كونهم مقاتلي مليشيا بجنوب العراق"، مشيرا إلى أن الطائرات كانت في مهمة اعتيادية قبل أن تتلقى تقريرا بتعرض القاعدة للهجوم.

وأضاف البيان "شاهد أعضاء فريق المروحيات رجلين يقومان بتحميل وإطلاق الصواريخ وطلبوا تصريحا بالاشتباك".

من جانبها نقلت وكالة يونايتد برس عن مصدر بالشرطة العراقية أن عدة صواريخ "كاتيوشا" سقطت على قاعدة عسكرية أميركية بمطار البصرة الدولي الواقع على مسافة 14 كيلومترا شمال المدينة، من دون معرفة حجم الخسائر والأضرار التي حدثت بسبب الطوق الأمني المفروض على القاعدة.

هجمات وإحباط
وتقول وكالة رويترز إن هذه التطورات جاءت في وقت حساس، حيث تبحث واشنطن وبغداد إمكانية بقاء القوات الأميركية بعد موعد انسحابها المزمع في نهاية عام 2011 بعد أن أنهت مهامها القتالية العام الماضي.

وأقر مسؤولون أميركيون بأن الهجمات تزايدت خاصة في جنوب العراق حيث تحاول مليشيات أن تبدو وكأنها أجبرت القوات الأميركية على الرحيل عن البلاد.

في الوقت نفسه، نقلت رويترز عن مسؤول أمني عراقي كبير أن القوات الأميركية بالبصرة تشعر بإحباط متزايد تجاه رد القوات العراقية على الهجمات الأخيرة على قاعدتهم، حيث يعتقدون أن العراقيين لا يقومون بما يكفي لوقف الهجمات التي تستهدف القاعدة والقوات البرية.
 
حوادث متفرقة
من جهة أخرى، شهد العراق عدة حوادث أمنية في الساعات الماضية كان أبرزها مقتل ثلاثة جنود في هجومين منفصلين بالعاصمة بغداد، في حين قتل جنديان في هجوم شنه مسلحون مجهولون على نقطة سيطرة أمنية شرق الموصل، مركز محافظة نينوى بشمال العراق.

كما لقي مدني مصرعه وأصيب أربعة آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة في مدينة الحلة الواقعة على بعد 100 كلم جنوبي بغداد.

وكان سبعة عراقيين على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب 13 آخرون مساء الثلاثاء في سلسلة هجمات استهدفت مبنى مجلس المحافظة في بعقوبة.

وتشير وكالة الأنباء الفرنسية إلى أنه رغم مرور ثماني سنوات على سقوط نظام صدام حسين بعد غزو القوات الأميركية للعراق، فإن البلاد لا تزال تشهد أعمال عنف يومية من تفجيرات وهجمات انتحارية وعمليات اغتيال.

وتنقل الوكالة عن حصيلة أعلنتها وزارات الدفاع والداخلية والصحة أن أعمال العنف في مايو/أيار الماضي أودت بحياة 177 شخصا وأصابت 266 آخرين بجروح.

المصدر : وكالات