تتجه قوة من الجيش السوري إلى بلدة معرة النعمان شمال غرب البلاد للسيطرة عليها، في وقت اتهمت فيه دمشق الجماعات المسلحة بترويع الأهالي في البلدة. وتزامن ذلك مع استمرار اعتقال الناشطين بقرى جسر الشغور في إطار قمع الاحتجاجات المناهضة للنظام.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن قوات سورية من الأمن والجيش تتجه نحو بلدة معرة النعمان التابعة لمحافظة إدلب، بعد أن واصلت تنفيذ عمليات في قرى محيط مدينة جسر الشغور اعتقلت خلالها مئات من الأشخاص.

من جانبها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشطين حقوقيين أن الجيش السوري وقوى الأمن تقوم بعملية واسعة النطاق لقمع الاحتجاجات في معرة النعمان.

وقال أستاذ الصيدلة الجامعي عثمان البديوي لرويترز هاتفيا إن نحو 70% من سكان بلدة معرة النعمان البالغ عددهم 100 ألف فروا، وأضاف أن المروحيات التي أطلقت النار أيضا على المحتجين الجمعة تقوم بنقل الجنود إلى معسكر ترحيل في وادي الضيف على بعد بضعة كيلومترات من البلدة.

وأضاف "التقينا مع المحافظ الثلاثاء وأكد لنا أن الجيش سيدخل لاعتقال 360 شخصا مدرجين على قائمة، لكن الناس في معرة النعمان متشككون"، وأضاف أن "اسمه مدرج على قائمة المطلوبين للاعتقال باعتباره مسلحا رغم أنه لم يحمل قط سلاحا في حياته".

لقطة من التلفزيون السوري لشاحنة عسكرية داخل جسر الشغور (الفرنسية)
سيناريو متكرر
في المقابل قالت وكالة الأنباء السورية سانا إن من أسمتها التنظيمات الإرهابية المسلحة تحاول تكرار ما فعلته في جسر الشغور في معرة النعمان وتقوم بحملة ترويع لتهجير الأهالي والنيل من سمعة الجيش عبر فبركات وإشاعات.

وأضافت الوكالة أن عناصر التنظيمات المسلحة قد فرت من منطقة جسر الشغور بعد الحملة التي نفذها الجيش السوري منذ الجمعة ودخل المدينة الأحد الماضي، وتوزعت في المناطق القريبة وفرار بعضهم من إلى تركيا.

يشار إلى أن تركيا أنشأت أربعة مخيمات للاجئين القادمين من جسر الشغور على جانبها من الحدود. وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أمس الثلاثاء إن السلطات ربما تقيم المزيد، مضيفة أن عدد اللاجئين بلغ 8538 أكثر من نصفهم أطفال.

وفي إطار تشديد النظام على عودة الوضع الطبيعي إلى جسر الشغور، قال مصدر عسكري سوري إن العديد من سكان المنطقة بدؤوا بالعودة إلى منازلهم وأخذت الحياة الطبيعية تعود تدريجيا بعد إن هجروا منها خوفا من العمليات العسكرية بين قوات الجيش والقوى الأمنية والمجموعات المسلحة.

سوريون عند الحدود التركية بعد فرارهم من ديارهم (الجزيرة نت)
وأوضح المصدر لوكالة يونايتدبرس إنترناشونال أن بعض وحدات الجيش والقوى الأمنية تتابع مهمتها بملاحقة وتعقب ما تبقى من فلول عناصر التنظيمات المسلحة في المناطق المحيطة بمدينة جسر الشغور وبتمكين السكان المدنيين من العودة إلى مناطقهم التي خرجوا منها هربا من الموت وأعمال التخريب والترويع التي نشرتها الجماعات المسلحة في جسر الشغور والبلدات المجاورة.

انتشار شرقا
وفي شرق البلاد انتشرت الدبابات والمركبات المدرعة في مدينة دير الزور وفي البوكمال على الحدود مع العراق بعد مرور أسبوع على نزول عشرات الآلاف من الناس إلى الشوارع مطالبين بإنهاء حكم الرئيس بشار الأسد.

وتدفق السكان على حلب وعلى القرى الواقعة في الصحراء شرقي البلاد -حسب وكالة رويترز- بينما اتجه البعض إلى تركيا المجاورة التي فر إليها بالفعل أكثر من 8500 سوري.

في غضون ذلك أزالت السلطات السورية تمثالا للرئيس الراحل حافظ الأسد من إحدى الساحات في مدينة حماة, وتأتي هذه الخطوة في ذكرى وفاته وتعود هذه الصور التي نشرت على مواقع الإنترنت إلى تاريخ العاشر من هذا الشهر.

المصدر : وكالات