بوزك يؤكد استحالة التنمية بغزة في ظل الحصار (رويترز)

طالب رئيس البرلمان الأوروبي جيزي بوزك بإنهاء الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة، متمسكًا بضرورة اعتراف حكومة الوحدة القادمة بإسرائيل، وداعيا إلى الحوار مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال بوزك عقب جولة له أمس الاثنين في عدد من مرافق وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في قطاع غزة "بعد مناقشات عميقة ومما رأيته في غزة فإن إنهاء الحصار مهم للغاية، إذ من الصعب أن تقوم بتنمية اقتصاد المنطقة، ومن المستحيل أن تقدم تعليما أو أن يشعر الناس في غزة بأنهم أحرار".

وأضاف أنه يجب اتخاذ ثلاث خطوات، وهي أن يحيا سكان غزة بكرامة، وأن ينعموا بالأمن والسلام، وأن توفر لهم رفاهية وحياة جيدة.

جيزي بوزك: من تجربتنا في أوروبا فإنه يجب أن تحاور أطرافا حتى عندما تشعر بأنها صعبة جدا، ولكن يجب أن تحاورهم، وهذا ينطبق على حماس
ضرورة السلام
وأكد رئيس البرلمان الأوروبي أن الجميع يعرف أن هذه الأمور مرتبطة بعملية السلام في الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن جولته التي ستمتد إلى خمسة أيام تهدف إلى مناقشة مجمل عملية السلام، وأن هذا الوقت مهم للمفاوضات لأن "رياح الحرية تهب على المنطقة"، حسب قوله.

وسيلتقي بوزك اليوم الثلاثاء مسؤولي السلطة الفلسطينية ومسؤولين إسرائيليين، وقد أعلن تأييده تشكيل حكومة وحدة فلسطينية على أن تعترف بحق إسرائيل في الوجود وبكل الاتفاقيات السابقة.

واشترط بوزك استمرار التفاوض تحت مظلة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ودعا إلى تجنب إعلان دولة فلسطينية من جانب واحد، مؤكدا أن القرارات الأحادية الجانب لا يمكن أن تؤدي إلى نهاية طبيعية.

من جانب آخر أيد رئيس البرلمان الأوروبي الدعوة إلى الحوار مع حركة حماس قائلاً "من تجربتنا في أوروبا فإنه يجب أن تحاور أطرافا حتى عندما تشعر بأنها صعبة جدا، ولكن يجب أن تحاورهم، وهذا ينطبق على حماس".

ومن جانبه قال المستشار الإعلامي للأونروا عدنان أبو حسنة إن زيارة بوزك مهمة للغاية، فهي تدخل في إطار الجهود التي تبذلها الأونروا لرفع الحصار كليًّا عن قطاع غزة وتمكين الفلسطينيين من العيش بكرامة.

وذكرت إذاعة الأمم المتحدة أن بوزك اجتمع بممثلين عن رجال الأعمال والمجتمع المدني، وزار جمعية أطفالنا للصم ومركز التموين التابع للأونروا بمخيم الشاطئ والمدارس التي يتم إنشاؤها غرب المدينة، كما التقى عشرات المستفيدين.

كريس غونيس: الحصار يفقر الكثيرين عن عمد ويحكم على مئات الآلاف من الأشخاص القادرين على الإنتاج بحياة من الفقر المدقع
ارتفاع البطالة
وتتزامن زيارة
رئيس البرلمان الأوروبي لغزة مع صدور تقرير عن الأونروا يؤكد أن معدل البطالة في القطاع خلال النصف الثاني من 2010 قد تجاوز نسبة 45%، وهو من أعلى النسب في العالم.

وأضاف التقرير أن الرواتب الحقيقية لا تزال مستمرة في الانخفاض تحت وطأة استمرار ارتفاع نسبة البطالة، حيث هبطت الأجور بنسبة 34.5% منذ النصف الأول من عام 2006.

وقال مدير إعلام أونروا سامي مشعشع في التقرير إن اللاجئين الذين يشكلون ثلثي سكان القطاع البالغ عددهم 1.7 مليون نسمة هم الأكثر تضررا في الفترة التي يغطيها هذا التقرير.

ومن جهته قال المتحدث باسم الأونروا كريس غونيس إنه "من الصعب فهم منطق الحصار الإسرائيلي"، مشيرا إلى أن هذا الحصار يفقر الكثيرين عن عمد، ويحكم على مئات الآلاف من الأشخاص القادرين على الإنتاج بحياة من الفقر المدقع.

المصدر : وكالات