الاجتماع أكد مواصلة الجهود لإنهاء الأزمة في اليمن (الفرنسية)

بدأ وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا في جدة، ويناقش المجلس عددا من القضايا الإقليمية، على رأسها الأزمة في اليمن.

وفي كلمته الافتتاحية قال رئيس الدورة الحالية وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان إن دول المجلس بذلت جهودا وستستمر في محاولاتها الهادفة لرأب صدع الأزمة اليمنية.

وكانت مصادر خليجية مطلعة أكدت أن وزراء الخارجية سيبحثون طرح المبادرة الخليجية من جديد، التي تنص على تنحي الرئيس علي عبد الله صالح وتسليم السلطة لنائبه عبد ربه منصور هادي خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق وتشكيل حكومة وحدة وطنيه وإجراء انتخابات.

وقال المصدر إن الخطة مازالت سارية، لأن المجلس لم يتحدث عن بديل ولم يطور هذه الخطة، فهي تبقى الخيار القائم الآن لحل الأزمة اليمنية من منظور دول مجلس التعاون. مشيرا إلى أن الخطة مازالت يرفضها الشارع اليمني والثوار.

وكان الرئيس صالح الذي يتلقى العلاج في السعودية جراء إصابته في تفجير بالمسجد الملحق بقصره الرئاسي الجمعة قبل الماضي قد رحب بالمبادرة الخليجية، لكنه رفض التوقيع عليها إلا بشروط رفضتها المعارضة.

الحوار بالبحرين
من ناحية أخرى أشاد الاجتماع الوزاري بدعوة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة لإطلاق الحوار الوطني مطلع الشهر المقبل.

وكان ملك البحرين حث المواطنين على التعاون لإنجاح مبادرة الحوار، مؤكدا أن هذا الوطن للجميع وليس للسنة أو الشيعة، وقال إن الحوار مفتوح دائما والإصلاح مستمر، لكنه أضاف أن "العجلة بطيئة ويجب أن نراجع أنفسنا لنتفادى مثل هذه الأوقات".

المصدر : الجزيرة + وكالات