روسيا عبرت عن قلقها من تطور الأوضاع الأمنية في اليمن (رويترز-أرشيف) 

سمير حسن-عدن

أجلت روسيا رعاياها المتواجدين في مدينة عدن جنوب اليمن في إطار خطة إجلاء عامة تقوم بها السلطات الروسية منذ أيام، في وقت جددت فيه السفارة البريطانية الطلب من رعاياها مغادرة اليمن.

وذكر مصدر ملاحي في مطار عدن الدولي أن طائرة روسية وصلت المطار على وجه السرعة صباح الثلاثاء وأقلعت بعد ساعة من هبوطها بعد أن أقلت على متنها 39 راكبا من الرعايا الروسيين بعدن بينهم عائلات دبلوماسيين.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن الطائرة الروسية من طراز "إيل-62" قامت بإجلاء المواطنين الروس الراغبين في مغادرة اليمن.

وكانت روسيا أرسلت في وقت سابق من هذا الشهر طائرتين إلى اليمن نقلتا 175 شخصا، بينهم 59 طفلا، من مواطنيها ومواطني الجمهوريات السوفياتية السابقة.

وأكد مصدر في وزارة الطوارئ الروسية في تصريح سابق لوكالة "نوفوستي" الروسية وجود نحو ألف مواطن روسي في اليمن قبل بدء عملية الإجلاء.

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية ألكسندر لوكاشيفيتش أعلن في التاسع من الشهر الجاري أنه تم تقليص عدد الموظفين بالسفارة الروسية في صنعاء والقنصلية العامة في عدن، حيث تم إجلاء أفراد عائلات الموظفين وعدد من الخبراء الفنيين.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عبر عن قلق بلاده حيال تطور الأوضاع في اليمن وأسفها لعدم قبول المبادرة الخليجية.

رعايا بريطانيون
من جانب آخر حثت السفارة البريطانية في اليمن رعاياها على مغادرة البلاد فورا عبر الرحلات المعتادة وعلى حسابهم الشخصي حسب تأكيد رعايا بريطانيين بعدن.

ونفت وزارة الخارجية البريطانية الأسبوع الماضي ما تردد في وسائل الإعلام عن إرسالها لبوارج حربية إلى خليج عدن للقيام بتنفيذ عملية الإجلاء للرعايا البريطانيين من اليمن.

وقال المواطن اليمني الذي يحمل الجنسية البريطانية والمقيم في مدينة عدن بلال غلام حسين إن مسؤولة في السفارة البريطانية نصحت جميع البريطانيين المقيمين بمغادرة اليمن عبر الرحلات المعتادة وعلى حسابهم الشخصي.

وأضاف للجزيرة نت أن السفارة أشعرتهم بأنها لن تتمكن من إجلاء الرعايا الذين لم يغادروا اليمن على متن رحلات جوية تجارية لا تزال متوفرة، في حال تردي الوضع الأمني.

المصدر : الجزيرة