قتال بكردفان والبشير يلتقي سلفاكير
آخر تحديث: 2011/6/12 الساعة 19:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/12 الساعة 19:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/12 هـ

قتال بكردفان والبشير يلتقي سلفاكير


نفى الجيش السوداني اليوم الأحد إسقاط أي مروحية عسكرية في ولاية جنوب  كردفان الحدودية التي تشهد معارك بين الجيش السوداني والجيش التابع للحركة الشعبية لما يزيد على أسبوع الآن.

وكان مسؤول بفرع جنوب كردفان في الحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة على الجنوب قد قال أمس السبت إن مقاتلين أسقطوا طائرتين حربيتين شماليتين بالولاية.

واتهم المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية المقدم الصوارمي خالد سعد في بيان، الحركة الشعبية لتحرير السودان، بالتدخل في "الشؤون الشمالية" في جنوب كردفان، وقال إن جيش الشمال يعمل من أجل استعادة الاستقرار بالولاية. وأضاف "نبأ إسقاط طائرة تابعة للقوات المسلحة ليس حقيقيا بالمرة".

واندلعت الاشتباكات في ولاية جنوب كردفان الواقعة في شمال السودان
والمتاخمة للجنوب يوم 5 يونيو/ حزيران الجاري، واتسعت منذئذ حيث استخدمت المروحيات والمدفعية، وقدرت الأمم المتحدة عدد الفارين من مناطق القتال بعشرات الآلاف.

ويقول محللون إن جنوب كردفان من النقاط الساخنة لأنه يوجد بها مقاتلون
ينتمي معظمهم لمنطقة جبال النوبة التي أيدت الجنوب أثناء الحرب بين الشمال والجنوب.

البشير وسلفاكير سيبحثان بأديس أبابا قضايا النزاع في أبيي وكردفان (الجزيرة-أرشيف)
البشير وسلفاكير
على صعيد متصل، يعقد الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت اليوم الأحد لقاء بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا لمناقشة المسائل الخلافية ومواضيع أخرى في إطار الاستعداد لانفصال الجنوب عن الشمال رسميا الشهر المقبل.

ويأتي لقاء المشترك بوساطة من رئيس اللجنة العليا للاتحاد الأفريقي ثابو مبيكي للبحث بشكل خاص في النزاع القائم بين الخرطوم وجوبا على منطقة أبيي وولاية جنوب كردفان اللتين شهدتا مواجهات مسلحة بسط الجيش السوداني خلالها سيطرته على أبيي، بينما مازالت المواجهات مستمرة في كردفان الغنية بالنفط والتابعة للشمال.

ومن المقرر أن ينفصل جنوب السودان رسميا يوم 9 يوليو/ تموز المقبل، لكن عملية الانفصال شهدت تعقيدات بسبب مواضيع معلقة بين الجانبين مثل تقاسم عائدات النفط وتقاسم ديون السودان وترسيم الحدود.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات