اعتراف الإمارات بالمجلس الانتقالي يأتي بعد أيام من استضافتها اجتماع مجموعة الاتصال  (الفرنسية)

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة اعترافها رسميا بـالمجلس الوطني الانتقالي الليبي ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الليبي، مؤكدة أن علاقتها به ستكون علاقة حكومة بحكومة وفي كافة الشؤون الخاصة بليبيا.

وقال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إن هذا الاعتراف يأتي تأكيدا لحرص بلاده على علاقتها بالشعب الليبي والتزامها العربي، كما يأتي من حرصها على وحدة التراب الليبي ومستقبل ليبيا.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) عن الوزير قوله "إن هذا التطور ينطلق من قناعة بأن المجلس الوطني الانتقالي قد أصبح عمليا ممثلا لليبيا ولليبيين كافة، ومن هذا المنطلق سوف تقوم دولة الإمارات بالتعامل معه  علاقة حكومة بحكومة وفي كافة الشؤون الخاصة بليبيا، وسوف تفتتح قريبا في بنغازي مكتبا تمثيليا مؤقتا".

وأضاف الوزير الإماراتي أنه "لا توجد شرعية اليوم في ليبيا إلا شرعية المجلس الوطني الانتقالي، وأن الإمارات سوف تعمل لمساعدة الأشقاء الليبيين لتجاوز الظروف الحالية المؤلمة، متطلعين لبناء مستقبل مزدهر وواعد يضمن أن تحتل من خلاله ليبيا موقعها الطبيعي بين دول العالم".

وقال مراسل الجزيرة في دبي محمود حمدان إن القرار الإماراتي كان متوقعا، ويأتي تتويجا لجهود دولة الإمارات تجاه الشعب الليبي على الصعيدين المادي والدبلوماسي، والتي كان آخرها استضافتها لاجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا الذي تم الاتفاق خلاله على آلية لتمويل المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات