قتلى بمظاهرات ضد "كمبالا" بالصومال
آخر تحديث: 2011/6/11 الساعة 11:49 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/11 الساعة 11:49 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/11 هـ

قتلى بمظاهرات ضد "كمبالا" بالصومال


قتل ثلاثة أشخاص في مظاهرات شارك فيها المئات بالعاصمة الصومالية مقديشو ومدن أخرى للتنديد باتفاقية كمبالا المبرمة بين رئيس البلاد شريف شيخ أحمد ورئيس البرلمان.

وتنص اتفاقية كمبالا على إقصاء رئيس الوزراء محمد عبد الله محمد فرماجو، مقابل تمديد الفترة الانتقالية لسنة إضافية وتأجيل الانتخابات الرئاسية إلى أغسطس/آب من العام القادم.

وتستمر المظاهرات لليوم الثالث على التوالي في مقديشو وفي مناطق من جنوب ووسط الصومال التي تخضع للحكومة وتنظيم أهل السنة، يشارك فيها آلاف من الصوماليين احتجاجا على اتفاق كمبالا.

وقد اتسمت بعض المظاهرات بالعنف عندما فتح حراس فندق "مدينة" -حيث يقيم أعضاء من البرلمان الصومالي- النار على المتظاهرين مما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وردا على ذلك، بدأ المتظاهرون وبأعداد كبيرة رشق الفندق بالحجارة، وتمكنوا من اقتحامه وتخريب ونهب محتوياته، وأضرموا النار في أجزاء منه.

وفي حي مدينة جنوبي مقديشو قتل شخصان -أحدهما جندي حكومي- وأصيب عدد آخر بجروح عندما أطلقت قوات حكومية النار على متظاهرين من بينهم جنود حكوميون يهتفون بعبارات تندد باتفاق كمبالا والرئيس الصومالي ورئيس البرلمان، وتؤيد في نفس الوقت رئيس الوزراء فرماجو.

وقد اشتدت وتيرة الاحتجاجات بعد صلاة الجمعة حيث احتشد آلاف في محيط القصر الرئاسي وفي مناطق متفرقة من العاصمة، وكان المحتجون يرفعون صورة رئيس الوزراء فرماجو وأغلقوا الشوارع في وجه السيارات وكان يسمح فقط لمن يحمل صورة فرماجو بالعبور.

كما أحرق المتظاهرون صورة مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصومال أغستين ماهيغا الذي وصفوه برجل يعرقل التقدم الذي حققته حكومة فرماجو ويريد أن يبقى الصومال في الفوضى، حسب قولهم.

وقد شهدت مناطق بمحافظة جيدو جنوب غرب الصومال وأخرى من محافظة جلجدود وسط البلاد احتجاجات مماثلة شارك فيها آلاف من سكان تلك المناطق تأييدا لرئيس الوزراء فرماجو.

محتجون يضرمون النار في أجزاء من فندق "مدينة" بالعاصمة مقديشو (الجزيرة نت)
طلب مناقشة
وفي هذه الأثناء عارض أعضاء من البرلمان الصومالي في اجتماع عقدوه أمس في مقديشو اتفاق كمبالا، وقالوا إنه يخالف الميثاق الوطني ويمس سيادة البلاد، على حد تعبيرهم، وطالبوا بفتح جلسات البرلمان لمناقشة هذا الاتفاق.

وطالب النائب في البرلمان إبراهيم جبيب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأن يعين مبعوثا آخر للصومال بدلا من أغستين ماهيغا الذي اتهمه بانتهاك سيادة الصومال وتدبير مؤامرة ضده.

وقد بدأت الاحتجاجات عندما أُعلن عن اتفاق توصل إليه الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد ورئيس البرلمان في كمبالا ينص أحد بنوده الرئيسية على إعلان الرئيس الوزراء فرماجو استقالته في غضون شهر.

المصدر : الجزيرة