48 ساعة لصالح ليقبل المبادرة الخليجية
آخر تحديث: 2011/5/8 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/8 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/5 هـ

48 ساعة لصالح ليقبل المبادرة الخليجية


منحت المعارضة اليمنية علي عبد الله صالح  48 ساعة لقبول مبادرةٍ خليجية تقضي بتنحيه، ورفض هو توقيعها إلا بصفته رئيسا للحزب الحاكم، مهددة بالانحياز إلى شباب الثورة في رفضهم المبادرة.

وحذر اللقاء المشترك في بيان اليوم مجلس التعاون الخليجي من "مراوغات النظام" التي ستؤدي إلى "تدهور "خطير" في الوضع، ودعا التكتل الخليجي إلى "موقف عملي" وإلا ستواجه المعارضة "مشكلات حقيقية مع الشباب والشعب في ساحات الاعتصام".

وأكد البيان تمسك اللقاء بالمبادرة، وبـ"تأكيدات الأشقاء أنهم لن يقبلوا بتغيير أو تبديل حرف واحد في الاتفاق".

ونفى الأمين العام لـمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني أمس إدخال أي تعديل على المبادرة، لكن مصادر للجزيرة تحدثت عن تقديم نسخة معدلة دفعت اللجنة التنظيمية للثورة الشعبية إلى الإعلان عن رفضها "أي مبادرات تطيل عمر النظام وتفرغ الثورة من محتواها".

48 ساعة وإلا
وقد منحت المعارضة اليمنية صالح 48 ساعة لقبول الخطة الخليجية وإلا انحازت إلى مطالب المحتجين الذين أكدوا رفضهم "القاطع لأي مبادرة لا تؤدي إلى الرحيل الفوري لنظام علي صالح ومحاكمته" داعين المجتمع الدولي -خاصة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي- إلى "وقف التدخل السلبي ضد إرادة الشعب اليمني".

وتقضي المبادرة الخليجية بتشكيل حكومة وحدة وطنية من المعارضة، ينقل بعدها صالح صلاحياته إلى نائبه، على أن يستقيل خلال ثلاثين يوما بعد أن يكون البرلمان أقر قانونا يمنحه ومساعديه الحصانة.

وقبل صالح المبادرة بداية، لكنه في اللحظة الأخيرة أصر على ألا يوقعها كرئيس للدولة وإنما كرئيس لحزب مؤتمر الشعب العام الحاكم، وهو ما عطل مراسم التوقيع عليها.

جولة خليجية
وجاء تحذير اللقاء المشترك في وقت بدأ فيه رئيس حكومة تصريف الأعمال علي مجور جولة خليجية تستثني قطر التي اتهمها نظام صالح بالتآمر على اليمن.

وأوضح مجور أنه يحمل رسائل إلى قادة الخليج تتضمن التأكيد على حرص قيادة اليمن على إنجاح المبادرة الخليجية التي وصفها بفرصة سانحة لجميع الأطراف للخروج من الأزمة.

المصدر : وكالات