الأمم المتحدة تقول إن انتشار السلاح خارج سيطرة الدولة يهدد السلام الداخلي في لبنان (رويتر-أرشيف)

قالت الأمم المتحدة الجمعة إن التوترات في لبنان تتزايد بشأن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مشيرة إلى أن "المليشيات" اللبنانية وغير اللبنانية تشكل تهديدا لاستقرار البلاد والمنطقة.

جاء هذا خلال مناقشة مجلس الأمن الدولي الوضع مع مبعوث الأمم المتحدة للبنان تيري رود لارسن حول تطبيق القرار الأممي 1559 الخاص بالعلاقات السورية اللبنانية ونزع سلاح "المليشيات".

وقال التقرير الصادر عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه بسبب الجمود السياسي، لم يتمكن لبنان من تنفيذ القرار الذي يدعو إلى "تعزيز سيادة لبنان وسلامة أراضيه".

ولفت التقرير إلى أن التوتر السياسي في لبنان ازداد في الأشهر الأخيرة مدفوعا بإجراءات المحكمة الخاصة بلبنان المكلفة بالنظر في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري 2005.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة أيضا إلى أن الانتشار العام للسلاح خارج نطاق سيطرة الدولة، والوجود المتواصل للمليشيات المزودة بأسلحة ثقيلة، أمور لا تبشر بالخير بالنسبة للسلام الداخلي ورفاهية لبنان.

وأكد التقرير أن تسليح حزب الله خلق جوا من الخوف، ويشكل تحديا كبيرا لسلامة المدنيين اللبنانيين وسيطرة الحكومة على زمام الأمور.

لكن بان قال -في تقريره- إنه مقتنع بأن نزع سلاح المجموعات المسلحة في لبنان -ولاسيما حزب الله- يمكن أن يتم بشكل أفضل عبر عملية سياسية.

وأضاف أنه دعا المسؤولين اللبنانيين إلى استئناف الحوار الوطني برعاية رئيس الجمهورية.

وكان المدعي العام للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان القاضي دانيال بلمار قدم قرارا اتهاميا "معدلا"، بعد إضافة "عناصر أساسية جديدة لم تتوفر لديه من قبل".

المصدر : وكالات