زياد أبو عمرو
آخر تحديث: 2011/5/7 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/7 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/5 هـ

زياد أبو عمرو

زياد أبو عمرو تولى لبضعة أشهر وزارة الخارجية في أول حكومة وحدة وطنية 2007 
 (الأوروبية-أرشيف)
سياسي وجامعي فلسطيني يوصف بالمستقل, وعمل نائبا في المجلس التشريعي ووزيرا.

بعد اتفاق المصالحة الذي وقعته حركتا فتح وحماس في القاهرة مطلع مايو/أيار 2011, تردد اسمه بين أسماء مرشحة لتشكيل حكومة كفاءات أو تكنوقراط.

انتخب زياد أبو عمرو في 1996 نائبا في المجلس التشريعي بصفة مستقل عن إحدى دوائر مدينة غزة.

وانتخب مجددا نائبا في الانتخابات التشريعية التي جرت في 25 يناير/كانون الثاني 2006 بعدما كسب أكثر من 55 ألف صوت.

وكان قد شغل من أبريل/نيسان 2003 إلى أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه منصب وزير الثقافة في حكومة محمود عباس في عهد رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات.

ثم عين وزيرا للخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي تشكلت في 18 مارس/آذار 2007 برئاسة إسماعيل هنية.

ولم تعمر هذه الحكومة سوى بضعة أشهر إذ انهارت في 17 يونيو/حزيران من العام نفسه مع تفجر مواجهة عسكرية في قطاع غزة بين فتح وحماس, وهي المواجهة التي أحدثت انقساما استمر حتى توقيع اتفاق المصالحة في مايو/أيار 2011.

وكان زياد أبو عمرو ممن سعى خلال فترة الانقسام إلى مصالحة طرفي النزاع.

ولد أبو عمرو في 1950 بغزة, وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي فيها وفي مصر, وأكمل تعليمه الجامعي في دمشق.

ثم حصل على درجتيْ الماجستير والدكتوراه في الشؤون الدولية والعلوم السياسية من جامعة جورج تاون بالولايات المتحدة, وهو متزوج وله خمسة أطفال.

بدأ التدريس في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية منذ 1985 أستاذا للدراسات السياسية والثقافية, واشتغل أيضا في مجال الدراسات الدولية. ألف كتبا يتناول أحدها الحركة الإسلامية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر : الجزيرة