جانب من مظاهرة باكستانية في إبت آباد احتجاجاً على قتل بن لادن (الجزيرة)

تواصلت ردود الفعل الغاضبة والمنددة بل والمهددة في دول عربية وإسلامية اليوم الجمعة على قتل قوات أميركية لزعيم القاعدة أسامة بن لادن ورمي جثته في البحر، بينما أقيمت صلاة الغائب عليه في عدة دول.

فقد تظاهر عدد كبير من الإسلاميين في باكستان احتجاجاً على مقتل زعيم تنظيم القاعدة.

وتظاهر عدد من هؤلاء بمدينة إبت آباد شمال باكستان حيث يوجد بها المنزل الذي قتل فيه بن لادن، احتجاجا على مقتله الاثنين الماضي. وردّد المتظاهرون شعارات معادية للولايات المتّحدة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في باكستان أحمد زيدان إن إعلان تنظيم القاعدة رسميا عن مقتل بن لادن سيفتح الباب على مصراعيه أمام أنصار التنظيم والمتعاطفين معه للثأر.

وأضاف أن طالبان باكستان توعدت بتنفيذ ضربات قاسمة ضد مسؤولين باكستانيين وأميركيين.

مصريون يحملون صورة أسامة بن لادن
في مسجد النور بالقاهرة (الجزيرة)

وفي مصر أدى آلاف من المصلين في مسجد النور بالعباسية في القاهرة صلاة الغائب على أسامة بن لادن.

وردد المصلون عبارات تندد بالسلوك الأميركي تجاه التعامل مع جثمان بن لادن، وطالبوا بانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان والعراق.

كما أدى مئات من المواطنين صلاة الغائب على بن لادن في ميدان التحرير، ووصف بعض هؤلاء زعيم القاعدة الراحل بالمجاهد.

وردد المتظاهرون الكثير من الهتافات المعادية للولايات المتحدة وإسرائيل، وظلوا يهتفون وهم يسيرون في طريقهم إلى السفارة الأميركية ويقولون "الله أكبر.. الله أكبر.. القصاص القصاص".

وفي لبنان أقيمت صلاة الغائب عقب صلاة الجمعة في مدينة طرابلس شمال البلاد في مسجد الخلفاء الراشدين بمنطقة القبة، وشارك فيها نحو مائتي شخص أمهم الشيخ عمر بكري.

وقبل الشروع في الصلاة قال بكري إن الرد سيكون قاسيا، "فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم"، مضيفا "وليعلم الجميع أن برجي التجارة كان فيهما أكبر مراكز المخابرات الأميركية".

استعداد للتضحية
وتجمع عشرات من الرجال الإندونيسيين للإعلان عن استعدادهم للتضحية بأرواحهم انتقاما لمقتل زعيم تنظيم القاعدة.

وقالت جماعة تطلق على نفسها اسم "القاعدة سولو" إنها ستركز هجماتها على الولايات المتحدة، ولكن لا يوجد مؤشر يدل على قدرة الجماعة على القيام بذلك أو ما إذا كان ذلك مجرد تهديد.

وقال كويرول -وهو عالم دين في القاعدة سولو وعضو في جبهة المدافعين عن الإسلام- إن "مائة شاب من سولو مستعدون للموت انتقاما لمقتل أسامة (بن لادن)". وقال خبراء أمنيون إن مخاطر وقوع هجمات قد زادت.

واستنكرت الحكومة الماليزية إعلان الولايات المتحدة أنها قامت برمي جثة بن لادن في البحر إثر اغتياله في باكستان، معتبرة ذلك إهانة للأمة الإسلامية بأسرها.

مسلمات أمام السفارة الأميركية يؤدين
صلاة الغائب على بن لادن (الجزيرة نت)
صلاة الغائب بلندن
وفي لندن تظاهر نحو 150 من الإسلاميين في أهم شوارعها تحت حراسة وإجراءات أمنية مشددة قبل أن يصلوا إلى مقر السفارة الأميركية، حيث أقاموا صلاة الغائب على روح بن لادن وهتفوا "الشيخ بن لادن شهيد الأمة".

وقد حذرت الخارجية الباكستانية أمس الولايات المتحدة وأي دولة أخرى من النتائج المدمرة لشنّ عملية مثل التي قامت بها قوات أميركية لقتل زعيم تنظيم القاعدة.

ونقلت السلطات الباكستانية ابنة لبن لادن (12 عاما) شاهدت مقتل والدهاً إلى العاصمة إسلام آباد تحت حراسة أمنية. والفتاة هي من أكدت موت والدها، وقالت إن الجنود الأميركيين جروا جثة والدها على الدرج وأخذوها معهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات