تكررت ظاهرة الفرار الجماعي من السجون في تونس منذ سقوط بن علي (الجزيرة)

قالت وكالة تونس أفريقيا الرسمية للأنباء اليوم الخميس إن عشرات السجناء فروا من سجن بتونس، في أحدث واقعة فرار جماعي ضمن سلسلة من الحوادث المماثلة منذ أن أطاحت انتفاضة شعبية بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في يناير/ كانون الثاني الماضي.

ونقلت الوكالة عن مصدر قريب من السلطات المحلية أن 58 سجينا فروا من أحد سجون صفاقس، وهي ثاني أكبر المدن التونسية، وأن شركاء لهم استقبلوهم خارج السجن وهم يحملون قضبانا حديدية وأسلحة بيضاء لتأمين عملية الهروب.

وكان مسؤولون أمنيون تونسيون قد عبروا فيما سبق عن اعتقادهم بأن حوادث الفرار من السجون من تدبير الموالين للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، وأنهم يحاولون بذلك نشر الفوضى وتقويض الانتقال إلى الديمقراطية الذي لا يزال هشا.

يُذكر أن 522 سجينا آخر سبق لهم أن فروا يوم الجمعة الماضي من سجن بمدينة القصرين، على بعد نحو 190 كلم جنوب غرب تونس العاصمة، إثر نشوب حريق داخل السجن.

المصدر : رويترز