قوات الأمن تتجمع عند انفجار شهدته كربلاء أوائل العام الجاري (الفرنسية)

أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل وإصابة عدة أشخاص في هجمات متفرقة وقعت ببغداد وكربلاء وكركوك، في حين ارتفع عدد ضحايا انفجار سيارة مفخخة وقع أمس بمنطقة الدورة في بغداد إلى 10 قتلى و30 جريحا.

وقالت الشرطة إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار عبوتين ناسفتين بقرية الخنافسة في كربلاء الواقعة على بعد 110 كيلومترات جنوب بغداد، موضحة أن الانفجارين وقعا بفارق زمني ضئيل صباح اليوم.

وفي بغداد، قتل شخصان أحدهما شرطي والآخر يعمل بوزارة النقل، في حادثين منفصلين بأسلحة كاتمة للصوت، بحسب مصدر في  وزارة الداخلية.

كما شهدت بغداد هجوما مسلحا على نقطة تفتيش مشتركة تابعة للجيش والشرطة العراقيين مما أدى إلى مقتل اثنين من عناصر الأمن وإصابة اثنين آخرين، في حين أصيب ضابط مرور وزوجته بانفجار عبوة ناسفة استهدف سيارتهما في مدينة كركوك.

في هذه الأثناء، ارتفعت حصيلة انفجار سيارة مفخخة أمام مقهى بمنطقة الدورة جنوب غرب بغداد ليل أمس إلى 10 قتلى و30 جريحا بعضهم في حالة خطيرة، علما بأن حصيلة سابقة كانت قد تحدثت عن 9 قتلى و27 جريحا.

حالة تأهب
يذكر أن قوات الأمن العراقية وضعت في حالة تأهب قصوى منذ أول أمس الاثنين بعدما أعلنت الولايات المتحدة عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان، حيث قال مسؤولون عراقيون إنهم يتوقعون أن ينفذ جناح القاعدة في العراق هجمات انتقامية.

وأصبح العراق ساحة قتال رئيسية لتنظيم القاعدة بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في 2003 وانتهى بالإطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين.

المصدر : وكالات