طالب أحد النواب العرب بالبرلمان الإسرائيلي (كنيست) بمحاكمة الطبيب اليهودي الذي أُدين حديثا بتهم "القذف والتشهير والافتراء" في قضية استشهاد الطفل الفلسطيني محمد الدرة، بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000.

وقال أحمد الطيبي في تصريح له إن إخراج ونشر تفاصيل طبية سرية وإساءة استخدامها إضافة إلى تشويهها، مخالفة جنائية تستدعي محاكمة هذا الطبيب "الظالم وعديم الرحمة" على حد تعبيره.

وكانت محكمة فرنسية قد أدانت الجمعة 29 أبريل/ نيسان الماضي الطبيب اليهودي دافيد يهودا بـ "القذف والتشهير" في قضية استشهاد الطفل محمد الدرة برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وكان قد ادعى أن الصور التي بثها التلفزيون الفرنسي إبان الانتفاضة الثانية، والتي تظهر استشهاد الطفل الدرة متأثرا بإصابته في حينه "مفبركة" في محاولة منه للادعاء بأن الطفل أصيب برصاص فلسطيني لا برصاص جنود الاحتلال، وأن الجرح الذي أصاب والده جرح قديم ناتج عن عملية جراحية، وهو ما ثبت عدم صحته.

ودعا الطيبي الهيئات والجهات الإسرائيلية المعنية لمعاقبة الطبيب الذي يعتزم التوجه إلى المحكمة العليا الفرنسية بطلب استئناف قرار الإدانة الصادر بحقه.

المصدر : قدس برس