أكد رئيس وزراء الجزائر أحمد أويحيى في تصريحات الأحد أن إعادة فتح الحدود مع المغرب أمر غير وارد، ولكنه أوضح أن ذلك قد يحدث يوما ما.

وقال أويحيى في مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائرية "نحن في حاجة إلى مناخ تسوده النية الحسنة والثقة المتبادلة بين الجيران لكن التصريحات المغربية الرسمية الأخيرة التي اتهمت الجزائر بتمويل المرتزقة الأفارقة بليبيا لا تؤيد للأسف هذا الاتجاه".

وأضاف أن الجزائر سجلت في الفترة الأخيرة تصريحات في الوكالة الرسمية المغربية وتحركات للوبي الرسمي المغربي في الولايات المتحدة الأميركية تهدف إلى توريط الجزائر في قضية إرسال المرتزقة والسلاح إلى ليبيا.

لكن أويحيى اعتبر أن الجزائر ليس لديها أي خلاف مع المغرب، مشيرا إلى أن المبادلات التجارية بين البلدين مهمة جدا، باعتبار أن المغرب يصنف في المركز الأول أفريقيًّا من حيث المبادلات مع الجزائر.

وأضاف "اليوم نلاحظ ونشاهد بكل اعتزاز انطلاقة جديدة في العلاقات الثنائية باتفاق بين جلالة الملك محمد السادس ورئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة".

وأغلقت الجزائر الحدود عام 1994 عندما فرض المغرب تأشيرات دخول على الجزائريين في أعقاب هجوم مسلح في مدينة مراكش المغربية، وأدى توتر العلاقات إلى بقاء الحدود مغلقة منذ ذلك الحين.

و دفعت سلسلة من الزيارات العالية المستوى لمسؤولين مغاربة وجزائريين في الأسابيع القليلة الماضية وسائل الإعلام في البلدين وبعض الدبلوماسيين الغربيين إلى توقع أن تفتح الحدود قريبا.

المصدر : وكالات